الجيش يساهم في تنمية برقش!!- العميد المتقاعد بسام روبين

2014 06 06
2014 06 06

92برقش تلك المنطقة الجميلة بطبيعتها وسكانها واهلها وما يميز تلك المنطقة هو تماسك وتلاصق اشجارها ذات العمر الطويل والتي نتمنى ان نحافظ عليها ونبقيها وننستنسخ عنها جمالا نعممه على باقي المناطق الاردنية وعلى الرغم من تلك اللوحة البرقشية الجميلة الا ان معظم سكان تلك المناطق يعانون من ظروف اقتصادية صعبة مع وجود تلك الاشجار وجمالها ولكن جمال الاشجار والاحتفاظ بها لم يعد سلاحا مجديا لمصارعة الفقر والبطالة وتحسين الاوضاع الاقتصادية واعتقد ان القوات المسلحة مؤخرا قد قامت بتخطيط عسكري سليم سيكون له مردود تنموي واقتصادي على سكان تلك المنطقة ومحيطها وعلى الاردن مستقبلا واذا ما كتب النجاح لهذا المشروع وبغض النظر عن الجهة الراعية له فان الخير سيعم على تلك المنطقة من جميع النواحي وسيكون الفارق كبيرا بالنسبة للسكان اذا ما قورن ببقاء تلك الاشجار وعدم تنفيذ ذلك المشروع العسكري وخير دليل على ذلك جامعة مؤتة العسكرية . اننا ندرك ان التغيير صعب حتى ولو كان للافضل ولكن يجب علينا ان ننظر الى هذا الموضوع من وجهة نظر اقتصادية واستثمارية ووطنية واذا ما وجدنا ان الذهاب باتجاه هذا المشروع هو الافضل قمنا بذلك ويقع هذا التسويق وهذا الاقناع على الحكومة وعلى التوجيه المعنوي في القوات المسلحة من حيث عقد الندوات وتثقيف الناس واطلاعهم على مزايا هذا التحول وايجابياته ولا اعتقد ان احدا بعد ذلك سيقف في وجه هذا المشروع فهنالك دول تصدر الاخشاب من خلال قطع الاشجار وبيعها . انني اتمنى على الحكومة ان تفكر في تنمية باقي مناطق المملكة على غرار هذا التفكير العسكري التنموي الصائب وبنماذج اخرى مختلفة حتى تنتقل الحياة من عمان الى باقي المحافظات ويتوزع الخير بالتساوي وينعم الجميع بالرفاه ولكن الحكومة تصر على بقائها غير شفافة وغير منفتحة على الشعب وتخفي الحقائق في كثير من الاحيان فلا يجوز لها ان تقوم بقطع الاف الاشجار ونقلها الى عمان في حين انها تدعي غير ذلك وهذه قضية جديرة بالاهتمام لان الشعب بات ذكيا ومتابعا اكثر من اي وقت مضى و لم تعد الاساليب الحكومية القديمة صالحة لهذا الزمان , سائلا العلي القدير ان يهدي الحكومة لتنمية برقش وباقي المناطق والاقاليم من خلال مشاريع مدروسة وناجحة انه نعم المولى ونعم النصير