الحباشنة :المتغيرات في المنطقة تدعونا الى التقاط الرسالة قبل فوات الاوان

2014 02 08
2014 02 08

الحباشنة الكرك- صراحة نيوز قال الوزير السابق المهندس سمير الحباشنة ان التغير في السياسة الاميركية تجاه الازمة السورية وانفراج العلاقات بينها وبين ايران وتركيا تحمل مؤشرات كثيرة على ان شيئا يعد للمنطقة.

واكد ان هذه المتغيرات تدعونا كاردنيين الى التقاط الرسالة قبل فوات الآوان وهذا هو وقت التحالفات في الدولة الاردنية ليعزز دورها المحوري في المنطقة .

وأضاف الحباشنة في حوارية نظمها ملتقى الفعاليات الشعبية في الكرك أمس ان التقارب الاميركي والغربي من ايران يعني الاعتراف بها في رسم سياسات المنطقة ويجب تعزيز التعاون مع ايران للحفاظ على المصلحة الوطنية ببعدها القومي ومظلتها الدولية.

وأكد ان المؤشرات تدل على بقاء الدولة السورية ونظامها الحاكم ويجب على الأردن الانفتاح في سياستها تجاه سوريا والمحافظة على وحدة كيانها لان في تفتتها مصلحة اسرائيلية للمطالبة بيهودية الدولة الاسرائيلية .

واشار الحباشنة إلى ان فكرة الوطن البديل مرفوضة فلسطينيا واردنيا وان خطة التوطين الاميركية هي مصلحة اسرائيلية بالدرجة الاولى وان الاشتراطات الاسرائلية التعجيزية تفشل كل المفاوضات التي تجرى بين الطرفين، مؤكدا ان العلاقة الاردنية الفلسطينية قوية ولا يمكن لأي جهة التاثير عليها .

من جهته عرض رئيس الملتقى خالد الضمور للأوضاع السياسية والاقتصادية التي يمر بها الوطن،مؤكدا أهمية رص الصفوف بين جميع القوى الحزبية والفعاليات الشعبية للحفاظ على امن الوطن واستقراره .