الحكومة اتخذت مجموعة من القرارات الناظمة للعملية الاستثمارية

2013 07 07
2013 07 07

5اكد مسؤولون رسميون في القطاع الاقتصادي اليوم الاحد، ان الحكومة اتخذت مجموعة من القرارات الناظمة للعملية الاستثمارية وتوحيدها ضمن مرجعية واحدة من أجل المساهمة في عملية النمو الاقتصادي.

وعرضوا في جلسة عمل هامش المنتدى الاستثماري الأردني الكردستاني وادارها وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور حاتم الحلواني، الفرص الاستثمارية المتاحة بالمملكة لما تتمتع به من بيئة استثمارية جاذبة ومحفزة لاستقطاب رجال الاعمال والمستثمرين العرب والاجانب.

وقدم المدير التنفيذي لشركة تطوير المناطق التنموية الأردنية،الدكتور طه الزبون، عرضا للخدمات والحوافز التي تقدمها الشركة للمستثمرين، اضافة الى الفرص الاستثمارية المتاحة في منطقة البحر الميت التنموية وجبل عجلون.

وقال الزبون ان لدى الشركة قطع اراضي في منطقة البحر الميت التنموية بمساحات صغير تبدأ من 700 متر الى 23 دونما لتشجيع رجال الاعمال على تنفيذ مشروعات استثمارية بالمنطقة، مشيرا الى ان الشركة استطاعت خلال العامين الماضيين من استقطاب مشروعات استثمارية بقيمة 500مليون دينار.

بدوره، قال المدير التنفيذي للمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية المهندس يعرب القضاة إن الحكومة اتخذت مجموعة من القرارات الناظمة للعملية الاستثمارية ومنها إعادة هيكلة مجموعة من المؤسسات المعنية بالاستثمار وتوحيدها ضمن مرجعية واحدة من أجل المساهمة في عملية تعزيز البيئة الاستثمارية بالمملكة وتذليل مختلف الصعوبات والمعيقات التي تواجه المستثمر، وكذلك تكامل عملية الاستثمار وترويجه والاستخدام الأمثل لمختلف الموارد المتاحة بحيث تصبح هناك مرجعية واحدة للمستثمر.

واضاف القضاة إن الحكومة في مرحلة إنهاء قانون تشجيع الاستثمار المعدل والذي ينظم العملية الاستثمارية ويحقق مجموعة من الأهداف أهمها تحفيز الاستثمار في جميع مناطق المملكة ومنح ميزات إضافية للاستثمار في المناطق الأقل حظاً، وكذلك تفعيل النافذة الاستثمارية الواحدة.

وبين القضاة أهم صادرات الأردنية إلى السوق العراقي والتي تتمثل بي بالصناعات الغذائية والصناعات الكهربائية، والصناعات الدوائية، ومنتجات الخضار والفاكهة، والمنتجات الورقية وصناعة الدهانات.

ولفت مدير عام شركة المدن الصناعية الدكتور لؤي سحويل إلى أن الشركة تعد إحدى الدعائم الرئيسة للتنمية في المملكة من خلال مشروعاتها الصناعية القائمة في كل من العاصمة عمّان وإربد والكرك والعقبة والموقر.

وتابع سحويل ان الشركة تقدم للمستثمرين بنية تحتية متطورة لخدمة القطاع الصناعي بالاضافة الى توفير حزمة متكاملة من شبكات الطرق والخدمات المساندة، وسهولة الوصول الى الاسواق العالمية من خلال اتفاقيات التجارة الحرة التي تربط الاردن بالعديد من الدول المتقدمة.

وبين ان البنية التحتية تشمل شبكة الطرق والكهرباء والمياه والاتصالات وشبكة تصريف المياه ومباني الخدمات ومركز التدريب المهني، لافتا الى ان الشركة تقدم خدمة المكان الواحد بحيث يمكن للمصانع داخل المدن الصناعية اصدار جميع التراخيص.

وقال سحويل ان التعاون الاردني -الكردستاني في مجال اقامة المدن الصناعية مستمر حيث قامت الشركة بزيارة اقليم كردستان لأكثر من مرة بدعوة من وزارة التجارة والصناعة وهيئة الاستثمار لبحث مشروعات لإقامة مدن صناعية في الاقليم وزيارة المواقع المقترحة لإقامة تلك المدن في محافظات الاقليم .

وعلى ذات الصعيد عرض رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري مميزات القطاع الصحي في الأردن والمستوى العالي والسمعة الجيدة التي وصل إليها هذا القطاع.

وقال الحموري ان الأردن يصنف البلد الأول في مجال السياحة العلاجية في المنطقة، مشيرا إلى أن عدد زوار المملكة خلال العام الماضي وصل إلى نحو 250 الف مريض من 48 جنسية فيما وصل عدد المرافقين لنحو400 الف مرافق.

وبين أن قطاع السياحة العلاجية يعمل على تنشيط قطاعات أخرى مثل الفنادق والمطاعم والقطاع التجاري، موضحا ان الشخص الذي يحضر للعلاج في الاردن ينفق 12 ضعف السائح العادي.

واشار الحموري الى مجموعة من الفرص الاستثمارية المتاحة بالمملكة خصوصا في القطاع الطبي حيث تتمثل مراكز لعلاج الاورام ومراكز لزراعة الاعضاء، اضافة الى مركز متخصص في جراحة السمنة والتجميل ومركز متخصص لجراحة الدماغ والأعصاب ومركز لتكنولوجيا الخلايا الجذعية.