الحلواني يؤكد على أهمية دعم الصناعات الوطنية

2013 06 29
2013 06 29
781أكد الدكتور حاتم الحلواني وزير الصناعة والتجارة وزيرالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات جدية الحكومة لتوفير  بيئة مناسبة للاستثمار ذات تأثير قوي لجلب الاستثمارات الاجنبية والعربية .

ولفت الحلواني خلال افتتاح مندوبا عن جلالة الملك المعرض والملتقى الصناعي للشركات الصناعية الصغيرة والمتوسطة في فندق لاند مارك الى ان نسبة مساهمة القطاع الصناعي في النتاتج ىالمحلي الاجمالي ستصل الى 20 بالمئة سنويا لغاية العام 2016 وان  الاستثمار الاجنبي المباشر ينمو بمعدل 10 بالمئة سنوياً لغاية العام 2016 مؤكدا ان الصناعة الوطنية تلبي كل احتياجات السوق المحلية من السلع والمنتجات المختلفة.

كما اوضح مندوب جلالة الملك ان الحكومة تعمل على تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة، لتحفيز اقامتها في المحافظات وخصوصا قطاع الصناعة.

واضاف  انه سيتم تقديم الدعم الفني والمالي لاكثر من 800 مشروع اقتصادي  مع التركيز على محافظات المملكة وبتمويل يصل الى 150 مليون دينار، عبر البرامج التي تشرف عليها مؤسسة تطوير المشاريع الاقتصادية داعيا المواطنيين الى دعم حملة صنع في الاردن والاقبال على شراء المنتجات والبضائع الاردنية، انطلاقا من الواجب الوطني.

وينظم المعرض والملتقى في دورته الرابعة والذي تشارك فيه نحو 60 شركة محلية تمثل اغلب القطاعات كل من جمعية الشركات الصناعية الصغيرة والمتوسطة بالمشاركة مع غرفة صناعة عمان والمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية.

ويهدف المعرض والملتقي الذي يستمر لمدة يومان الى التعريف بالصناعة المحلية والترويج لها وعرض منتجاتها وإظهار المستوى الكبير الذي وصلته بالاضافة الى مناقشة التحديات التي تواجه الصناعة المحلية بخاصة تلك المتعلقة باسعار الطاقة بالاضافة الى خلق شراكات تجارية بين الصناعيين والقطاعات التجارية. من جهته أكد رئيس الجمعية المهندس فتحي الجغبير ان الصناعة الوطنية تحاكي الصناعة العالمية وتشهد تطورا مستمرا بالإنتاج وحصلت على ثقة المستهلك مبينا انها تصل إلى يد حوالي مليار مستهلك في اكثر من 120 بلدا.

ودعا الجغبير الحكومة إلى ضرورة استثناء القطاع الصناعي من قرار رفع اثمان الكهرباء مؤكدا انه سيضعف تنافسية الصادرات الأردنية بفعل ارتفاع تكاليف الانتاج وامكانية خروج شريحة واسعة من المستثمرين الصناعيين من السوق.

وقال الجغبير ان الظروف الاقتصادية الحالية تتطلب من الجميع الوقوف خلف الصناعة الوطنية التي تعطي قيمة مضافة للناتج المحلي الإجمالي تصل إلى 25 بالمئة سنويا وتساهم الصادرات الصناعية بأكثر من 90 بالمئة من مجمل الصادرات الوطنية.

واكد الجغبير ان الشركات الصغيرة والمتوسطة تعتبر من القوى الرئيسة المحركة للاقتصاد الوطني وذلك من خلال توفيرها فرص العمل والاستثمار والمساهمة في زيادة الصادرات، وتشكل 97 بالمئة من حجم القطاع الصناعي الأردني صناعات صغيرة ومتوسطة بحجم استثمار يقترب من 5 مليارات دينار.

وأكد المدير التنفيذي للمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الإقتصادية المهندس يعرب القضاة إيمان المؤسسة بأهمية عقد ملتقيات الأعمال للشركات الصغيرة والمتوسطة والتي تؤدي دوراً رئيساً إلى زيادة التعاون والتكامل بين الشركات العاملة بين القطاع نفسه والقطاعات الأخرى.

وبين القضاة الدور التي تقوم به الجمعيات القطاعية والتي تشكل نموذجا أخر في الشراكة بين القطاع العام والخاص، وأيضاً مساعدتها للشركات الصغيرة والمتوسطة في تطوير أعمالها ، وعرض الإنجازات التي تحققها والتحديات والمعيقات التي تواجه الشركات الصناعية، وكذلك مساهمتها الفاعلة في تطوير البيئة الصناعية في الأردن .

واشار القضاة الى أن المؤسسة خلال السنوات السابقة تمنكت من تقديم الدعم لأكثر من 350 شركة صغيرة ومتوسطة عاملة بالقطاع الصناعي بحجم تمويل تجاوز 25 مليون دينار وبحجم إستثمار يصل إلى 70 مليون دينار.

يشار إلى أن عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في المملكة يزيد على 12 الف منشأة وفرت نحو 180الف فرصة عمل وحجم صادراتها يناهز 3 مليارات دينار سنويا فيما تقدر نسبة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي بحوالي 55 بالمئة.

782