الحموري: 2 مليار دينار استثمارات المستشفيات الخاصة في الاردن

2013 07 10
2013 07 10

87اعتبر رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري الاردن بيئة استثمارية جاذبة ومحفزة لاستقطاب رجال الاعمال والمستثمرين العرب والاجانب للاستثمار في القطاع الصحي اذ ان استثمارات القطاع الخاص في المستشفيات يصل الى 2 مليار دينار.

وقال الحموري في تصريحات صحافية اليوم الاربعاء عقب مشاركته في الملتقى الكردستاني الاردني الثاني الذي اختتمت اعماله اخيرا في عمان “يعتبر الاردن من اكثر دول العالم استثمارا في القطاع الصحي الخاص مقارنة بعدد السكان، اذ ان حوالي 65 بالمئة من اجمالي عدد المستشفيات في المملكة هي مستشفيات خاصة ووصل حجم هذه الاستثمارات ما يزيد عن 2 مليار دينار اردني”.

واضاف ” تشغل المستشفيات الخاصة ما يزيد عن 35 الف موظف بشكل مباشرا واكثر من 60 الف شخص بطريقة غير مباشرة ويرجع ذلك للبيئة الاستثمارية الجاذبة والتسهيلات التي تقدمها هيئة تشجيع الاستثمار وقانونها الذي يعامل المستثمر الاجنبي معاملة المستثمر الأردني اذ يتم منحه الحق أن يستثمر بالتملك الكامل أو بالمشاركة”.

واوضح ان من أهم عوامل القوة التي يتميز بها الاردن هي توفر الكوادر البشرية المدربة تدريبا عاليا ومتخصصا بجودة وكفاءة وبأعداد كبيرة تزيد عن حاجة المملكة اذ يوجد ما يزيد عن 26 طبيبا و30 ممرضا لكل 10 الاف نسمة وهذه تعتبر من اعلى النسب في العالم .

ومن العوامل الهامة ايضا التي تميز المملكة حسب الحموري الاستقرار الامني والسياسي والموقع الجغرافي المتوسط ومواقف الاردن المشرفة في مساندة الاشقاء العرب وخاصة خلال ثورات الربيع العربي ، اذ كان القطاع الصحي الاردني هو الملاذ الامن لتقديم رعاية صحية متميزة وفي اوقات حرجة لا تحتمل الانتظار .

وقال الحموري أن الأردن يصنف البلد الأول في مجال السياحة العلاجية في المنطقة فقد زار المملكة في 2012 ما يقرب 250 ألف مريض يرافقهم حوالي 400 ألف مرافق.

وبين ان السياحة العلاجية تساعد في تنشيط قطاعات أخرى مثل الفنادق والمطاعم والنقل والطيران والقطاع التجاري وغيرها .

وجدد تأكيده على مطالبة جمعية المستشفيات الخاصة للحكومة بضرورة تسهيل منح التأشيرات للمرضى ومرافقيهم من الجنسيات المقيدة والتي تعتبر حاجة ملحة لزيادة اعداد المرضى القادمين الى الاردن .

ولفت الدكتور الحموري الى مجموعة من الفرص الاستثمارية المتاحة بالمملكة ومنها مراكز متخصصة لعلاج الأورام, وزراعة الأعضاء، وجراحة السمنة والتجميل والدماغ والأعصاب, والمعالجة بالخلايا الجذعية, بالإضافة للاستثمار في المنتجعات الاستشفائية في البحر الميت بحيث تقدم خدمات طبية واستشفائية وترفيهية مشتركة.