الخبير الاقتصادي مروان عوض يدعو للاندماج المصرفي العربي لتعزيز المنافسة

2016 04 09
2016 04 09

968827666116صراحة نيوز – توقع الخبير المصرفي مروان عوض أن يشهد عام 2016 تفاقما في عجز موازنات الدول العربية ليصل إلى 300 مليار دولار، وارتفاع عجز الحساب الجاري إلى 140 مليار دولار، وأن ترتفع مديونيتها الخارجية إلى أكثر من 920 مليار دولار.

كما توقع، خلال ترأسه لجلسة في مؤتمر التكامل المصرفي العربي في بيروت، الذي التأم في بيروت أخيرا، تراجع الاحتياطات الدولية العربية بنسبة تزيد على 10 %.

وقال عوض إنه في الوقت الذي يصعب فيه الحديث عن التكامل الاقتصادي العربي، نظراً للظروف الصعبة والاستثنائية التي تعانيها وتواجهها العديد من الدول العربية، والتي أفرزها الربيع العربي والأحداث والحروب التي تشهدها المنطقة، فإن الحديث عن التكامل أو التعاون المصرفي العربي الاستراتيجي يعد أمرا واقعيا بحكم أن أعمال المصارف العربية تحكمها تعليمات وقواعد وممارسات دولية موحدة ومعايير متفق عليها.

وأضاف أن البنوك العربية تشترك في كونها خاضعة لرقابة بنوك مركزية تتجانس وتتقارب بالأنظمة والتعليمات، وتتداخل في استثماراتها وعلاقاتها المراسلة، ما يوفر لها أرضية صلبة لهذا التكامل أو التعاون من خلال شراكات استراتيجية أو عمليات دمج واستحواذ أو غيرها.

ودعا عوض إلى تشكيل كيانات مصرفية عربية كبيرة لتتمكن من المنافسة بين أطراف هذا النظام، فضلا عن الحاجة لإعادة هيكلة الأسواق المصرفية العربية بما يكفل ملاءمتها للتحولات البنيوية المتسارعة في الصناعة المصرفية بفعل التطور التكنولوجي.

وقال إنه يمكن لعمليات الاندماج والاستحواذ أن تسهم في خلق كيانات مصرفية كبيرة قادرة على الوفاء بمتطلبات العمل المصرفي الشامل، وتمتلك مقومات النمو والفاعلية والكفاءة وتعزيز القدرات التنافسية وتحقيق الاستقرار المالي للسوق المصرفية.