الخيانة الصحفية

2015 08 29
2015 08 29

Fahad-Alkhetanامتلك الفرنسي إريك لوران تاريخا صحفيا مجيدا، وعرف على نطاق واسع كصحفي استقصائي من الطراز الرفيع. ومثله، وإن بدرجة أقل، الصحفية كاترين غراسييه، التي أصدرت قبل عامين كتابا عن تمويل القذافي السري لحملات الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي.

لكن هذا التاريخ لم يسعفهما في الشوط الأخير من رحلتهما الصحفية، فوقعا في فخ الخيانة؛ خيانة مبادئ المهنة التي يقسم كل صحفي على الوفاء لها.

الصحفيان الفرنسيان حاولا ابتزاز الديوان الملكي المغربي؛ بالتخلي عن نشر كتاب أعداه عن ملك المغرب محمد السادس مقابل ثلاثة ملايين يورو. وقد قبض عليهما بالجرم المشهود في باريس، عندما كانا في جلسة مفاوضات مع محامٍ يمثل ديوان الملك، كان قد أبلغ السلطات الفرنسية من قبل عن تفاصيل الاتصالات مع لوران وغراسييه.

سقط الصحفيان في فخ الخيانة الصحفية. وهذا من دون شك خبر يؤلم كل صحفي في العالم. فبينما نقف كل سنة إجلالا لصحفيين يسقطون شهداء من أجل مهنتهم، لا يخطر ببالنا السؤال عمن يخون مبادئ المهنة وشرفها.

الصحفيون مثل القضاة في المحاكم، ليس من رقيب عليهم سوى ضمائرهم. ولذلك، فإن عمل الصحفي معلق على الدوام بضميره. وطوال مشواره مع الصحافة يظل في صراع مع نفسه؛ هل كتب كل ما يرضي ضميره؟ هل خان مهنته يوما في مقال أو تقرير صحفي؟

في أحيان كثيرة، تكون حياة الصحفي في كفة، والحقيقة في كفة ثانية، وعليه أن يختار. ولا شيء يعادل شعور الصحفي براحة الضمير حين يتمكن من قول ما يود قوله. لكن لا يتعلق الأمر بشخصه دائما، إذ ثمة اعتبارات كثيرة يخضع لها الصحفيون ولا يعرف بها القراء أو المشاهدون؛ سياسات الصحيفة أو المحطة التلفزيونية، والقوانين التي تحكم عمله، وقبل هذا وذاك ثقافة المجتمع وتقاليده.

يمكنك أن لا تكتب أو تنشر كل ما تريد، وهذا يترك الصحفي في عذاب مع ضميره. لكن هذا الوضع لا يرتقي إلى مستوى الخيانة، وهي تلك اللحظة التي تقبل فيها بقبض الثمن الشخصي مقابل عدم نشر معلومات بحوزتك، وتكون قابلة للنشر وفق القانون؛ أو حين تتلقى رشوة مقابل نشر تقارير تروج لأشخاص وجهات حكومية وشركات.

خيانة لوران وغراسييه من النوع الأول. فقد طلبا مبلغا معتبرا مقابل عدم نشر تحقيق على شكل كتاب يتضمن معلومات مسيئة عن ملك المغرب. وكان لوران قد نشر من قبل كتابين عن فترة حكم ملك المغرب الحسن الثاني قبل وبعد وفاته.

توصف الصحافة بأنها مهنة المتاعب، وهذا وصف دقيق لمن يأخذ مهنته على محمل الجد، ويتعلق بها بشغف يشبه تعلق الطفل بلعبته. لكن أظن أن المتاعب لا تعني فقط العقبات والمصاعب التي تعترض الصحفي في طريقه للحصول على ما يريد من معلومات وحقائق، وإنما أيضاً من وخز الضمير الذي يلاحقه في منامه، عندما يشعر بعدم الرضى تجاه نفسه. وهذا الشعور هو أحلى وأعذب ما في مهنة الصحافة؛ فعندما يوقظك ضميرك في الليل من أجل فكرة كتبتها أو تنوي كتابتها، فاعلم أنك ما تزال صحفيا شريفا، ولن تنتهي مثلما انتهى لوران وغراسييه.

الغد – فهد الخيطان