الداوود : هل ننتظر حتى يقطع الداعشيون رؤوسنا لنقاتلهم

2014 12 26
2014 12 26

as222صراحة نيوز – شارك سمو الامير الحسين بن عبد الله الثاني جموع المصلين في مسجد المغفور له الملك الحسين صلاة وخطبة الجمعة التي القاها وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور هايل عبدالحفيظ داود والتي خصصها الوزير عن الارهاب وضرورة مكافحته والدور المشرف للجيش العربي .

وتساءل الداوود : هل ننتظر حتى يقطع الداعشيون رؤوسنا لنقاتلهم .. مؤكدا انهم يذبحون السنة ومعددا العشائر السنية التي قتلت في العراق وسوريا.

ولفت الوزير ان “نصرة المستضعفين واجبنا”.. واستدلل بقول جلالة الملك عبد الله الثاني الذي قال انها حربنا لا حرب الغرب.

وتحدث الوزير عن خطر داعش وتحدث عن قبول الرسول صلى الله عليه وسلم الفدية مقابل اسرى الحرب اذ لم يقتل الا واحدا لانه “مجرم حرب” فيما عفا وقبل الفدية والمبادلة مرات كثيرة . وكان الرسول يحسن معاملة الاسير حتى انه كان يخصص حليب ناقته له رغم انه قتل خيرة الصحابة وكان يمر عليه وهو مربوط بالمسجد ويسمع منه اسوأ الكلام ثم عفا عنه .

وطالب الخطيب في خطبته التي حضرها ايضا امام الحضرة الهاشمية الدكتور احمد هليل والمستشار في الديوان الملكي يوسف العيسوي ان نقف صفا واحدا خلف القيادة الهاشمية داعيا الى الوحدة والاعتصام فلا تنازع على شيء ولفت “لنصطف خلف جلالة الملك الذي يدير الازمات باقتدار”.. مطالبا الى عدم الاستماع او الالتفات الى مخرب او مفتن .

ودعا الله ان يعود الطيار معاذ سالما مؤكدا ان الاردن يخوض حربا لله ولرسوله ودفاعا عن الوطن فلهذا لن تكون بلا خسائر متمنيا الله عز وجل ان يتم على الاردن امنه وامانه ويجعله سخاءا رخاءا وان يحفظ معاذ الكساسبة وان يرده سالما غانما الى اهله ووطنه.