الدكتور القرعان يرد على النائب السنيد

2016 01 13
2016 01 13

qar3anسعادة النائب علي السنيد

استغرب كل هذا الهجوم الغير مبرر على صرح خدم ويخدم الاردن ويرفع من سمعته بين حين واخر حتى وصلت التهم الى الاطباء المستشارون وتقليل اهمية تفانيهم في العمل. وسؤال بسيط هل العمليات الكبرى التي تجرى في الخدمات الطبيه تجرى من صغار الاطباء؟ وهل يقرر الاطباء الغير مؤهلون العمليات.

كان لي الشرف ان اكون من كوادر هذه المؤسسه العظيمه التي رفعت وما زالت تؤدي واجب اكبر بكثير من طاقاتها. لقد كنت في مقالتك تتعدى على الجهد والمشقه التي يقدمها ابناء هذه المؤسسه واظن ان هذا يعود لاسباب شخصيه. فالكل يعلم ان مدير الخدمات الحالي ومساعديه يمتازون بخلق وانتماء كبير لهذا البلد. كمثيلاتها القيادات التي سبقتها. لقد كنا نتمنى منكم ومن امثالكم ان يبحث عن المشكله واسباب المشكله والحلول المنطقيه.

لقد ذكرت في مقالتك ان المواطن لا يحصل على حقوقه الا بالواسطه.ولم تنتبه سعادتكم ان الواسطه هي العبيء الاكبر على هذه المؤسسه وانتم من يفعلها. ففي المدن المتقدمه يلتزم المواطن بموعد ليقابل الاستشاري او ليحصل على صوره معينه .ولكن المواطن لدينا وبجهودكم اصبح يقتنع بأنه يجب ان يقابل المستشار ويتم تصويره بنفس اليوم الذي يحضر بها الى الخدمات الطبيه مما يجعل العبيء كبير على الاطباء وعلى المؤسسه. الم يلاحظ سعادتكم ان الطبيب في الخدمات الطبيه مطلوب منه ان يكون عسكري من الدرجه الاولى وطبيب وممرض او صيدلاني او غيره من المهن الطبيه. لقد جعلتم من الخدمات الطبيه اداة لارضاء منتخبيكم . وطلبتم من كوادرها ان يتوزعوا على الاقطار منها العربيه والاجنبيه يعانوا ما يعانون وبعد ذلك لا حمدا ولا شكورا وانما جلد للذات. لا ننكر ان كل مؤسساتنا بحاجه الى تقيم وتصحيح الاخطاء ولكن يجب ان نكون منصفين عندما نريد ان نضع النقاط على الحروف. انني اعلم ان مدير الخدمات ومساعديه يترددون بالرد عليكم ليس ضعفا وانما التزاما بمبادىء العسكريه التي هم تحت سلطتها. عجبا لم نجد من حظرة النواب هذه الغيره في مواضع اخطر بكثير من هذا الموضوع الذي ذكرت. انها شهادة اشهد بها امام رب العالمين ان كوادر هذه الؤسسه قدموا وما زالوا يقدموا الكثير الكثير من اجل هذا الوطن وقيادته علما ان ما يقدم لهم لا يتساوى مع جهدهم الكبير. اقولها لصناديد الخدمات الطبيه لقد كنتم وما زلتم المؤسسه الام التي ان عجزت باقي مؤسسات الدوله الصحيه هي المرجع والحضن الدافيء.

ادام الله هذه المؤسسه بقيادتها وكوادرها براقة تحت الرايه الهاشميه التي يعشقها كل وفي لذاته ووطنه وامته.

الدكتور مازن قرعان