الدنمارك.. مقتل شخص في إطلاق نار خارج كنيس يهودي

2015 02 15
2015 02 15

Police personnel and vehicles are seen along a street in central Copenhagenصراحة نيوز – رصد – أعلنت الشرطة الدنماركية أن إطلاق نار وقع ليل السبت-الأحد قرب الكنيس اليهودي الرئيسي في العاصمة كوبنهاغن أسفر عن مقتل رجل مدني وإصابة شرطيين، أصيبا في الذراع والساق على التوالي، وقالت الشرطة في بيان إن “مطلق النار لاذ بالفرار على قدميه”.

إلا أن الشرطة الدنماركية فتحت النار بعدها بقليل بالقرب من محطة للقطارات في كوبنهاغن مما أدى إلى مقتل شخص واحد. وقالت الشرطة إن القتيل بادر بإطلاق النار، مضيفة وقالت في بيان أنها “تحاول حالياً معرفة ما إذا كان الشخص يقف وراء حادثي إطلاق النار” على المركز الثقافي وبالقرب من الكنيس اليهودي. يأتي ذلك فيما أعلنت منظمة يهودية في الدنمارك أن الرجل الذي قتل بالقرب من الكنيس يهودي. وقال رئيس منظمة “مجلس الأمن اليهودي للدول الشمالية” ميكائيل غيلفان لوكالة “فرانس برس” إن مراسم دينية كانت تجري داخل الكنيس عند وقوع الهجوم، موضحاً أن “الشاب” الذي قتل كان يراقب مداخل المبنى.

وأوضحت الشرطة أنها لم تتأكد حتى الآن مما إذا كان هذا الحادث مرتبطاً بالهجوم المسلح الآخر الذي وقع عصر السبت في العاصمة وأسفر عن قتيل وثلاثة جرحى واستهدف مركزاً ثقافياً كان يستضيف جلسة نقاش حول الإسلام وحرية التعبير شارك فيها خصوصاً رسام الكاريكاتور السويدي لارس فيلكس الذي سبق وأن نشر رسماً مسيئاً للنبي محمد (عليه الصلاة والسلام).

وكانت الشرطة نشرت قوة كبيرة بعد ظهر السبت للعثور على منفذ الهجوم الأول والذي أطلق عشرات الأعيرة النارية على المركز الثقافي ثم لاذ بالفرار.

وفي أعقاب إطلاق النار قرب الكنيس قالت الشرطة في تغريدة على حسابها على موقع “تويتر” مخاطبة المواطنين: “هناك انتشار كبير لعناصر الشرطة في كوبنهاغن. التزموا بتعليماتهم وكونوا حذرين”.

وبحسب وكالة الأنباء الدنماركية “ريتزو” فقد أخلت السلطات محطة القطارات القريبة من الكنيس في وسط المدينة ولم تعد القطارات تتوقف فيها. ووصفت رئيسة حكومة الدنمارك هيلي ثورنينغ شميدت الهجوم الأول بأنه “اعتداء إرهابي” وقالت: “كل شيء يدعو إلى الاعتقاد أن إطلاق النار كان اعتداء سياسياً ولهذا السبب فهو إرهابي”.