الديمقراطية الأمريكية تتسبب بشلل ادارات الدولة واوباما يحمل الجمهوريين المسؤولية

2013 10 03
2014 12 14

611صراحة نيوز

جملّ الرئيس الأمريكي باراك اوباما خصومه الجمهوريين في الكونغرس مسؤولية الشلل الذي اصاب ادارات الدولة والذي وصفه ب ” حملة ايديولوجية”. ودعا اوباما في مداخلة له في حديقة البيت الابيض الجمهوريين ” وضع حد لهذا الشلل الذي بدأ ليل الاثنين جراء عدم توافق الكونغرس على قانون للموازنة، وهو الاول منذ 17 عاما ” .

وجاء رد ادارة الرئيس اوباما على رفض الجمهوريين الموافقة على قانون الموازنة بمنح اجازات بدون راتب لألاف الموظفين بسبب عجز الادارة عن توفير المخصصات المالية ومن ضمنهم الرئيس الأمريكي نفسه .

وكان الجمهوريون في مجلس النواب رفضوا  التصويت على موازنة لا تلغي تمويل اصلاح الضمان الصحي الذي يعتبر النقطة الرئيسية في البرنامج الاجتماعي للرئيس فيما رفض مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه حلفاء اوباما الديموقراطيون هذه المحاولات.

ودخل احد الاوجه المهمة من هذا الاصلاح حيز التطبيق الثلاثاء حيث بات بامكان ملايين الاميركيين الذين لا يتمتعون بتغطية طبية ان يسجلوا اسماءهم على الانترنت للاستفادة من تغطية صحية مدعومة اعتبارا من كانون الثاني/يناير 2014.

واغتنم اوباما فرصة مداخلته للاشادة مرة اخرى بفوائد هذا لاصلاح الذي نشر في 2010 واكدته المحكمة العليا في 2012.

واجبر مئات آلاف الموظفين الاميركيين الثلاثاء على البدء بعطلات من دون رواتب لفترة غير محددة. وسيتوجه اخرون الى مراكز اعمالهم لكنهم غير متاكدين من انهم سيقبضون رواتبهم.

واضاف اوباما ان “هذا الشلل الجمهوري كان يمكن تفاديه، اريد ان يفهم كل الاميركيين لماذا حصل”.

وقال “لقد اصابوا الحكومة بالشلل باسم حملة ايديولوجية لمنع ملايين الاميركيين من امكان الحصول على العلاج بكلفة معقولة”.

أ ف ب