الرئاسة الفلسطينية تحذر من التصعيد الإسرائيلي

2013 04 05
2013 04 05

حذرت الرئاسة الفلسطينية ، اليوم الخميس من العواقب الوخيمة للتصعيد الإسرائيلي المتواصل منذ فترة، والذي زادت وتيرته في اليومين الماضيين من خلال استشهاد ثلاثة من أبناء الشعب الفلسطيني ( الاسير ميسرة أبو حمدية من الخليل ، وعامر نصار، وناجي البلبيسي من طولكرم ). وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، في تصريح صحفي، وصلت نسخة منه لمراسل (بترا) في رام الله ، إن الرئيس محمود عباس يجري اتصالات حثيثة ومتواصلة مع كل الأطرف الإقليمية والدولية لشرح مخاطر التصعيد الإسرائيلي على أمن واستقرار المنطقة وعلى الجهود الأميركية تحديدا التي تستهدف إحياء عملية السلام’. وأضاف ان إمعان الحكومة الإسرائيلية في هذا التصعيد لا يمكن السكوت عليه. وقال ان الحكومة الإسرائيلية تقف وراء هذا التصعيد وتتحمل مسؤوليته، ومسؤولية تداعياته الخطيرة على الجهود الأميركية والدولية لاستئناف المفاوضات ، كما تحذر الرئاسة الفلسطينية من هذا التصعيد الخطير. وأضاف ابو ردينة : ان هذا التصعيد يؤكد أن هذه الحكومة لا تنظر للواقع إلا من خلال القوة الغاشمة ومن خلال سياسة الاستيطان والتهويد والتوسع التي تدمر كل فرص السلام ومبدأ حل الدولتين الذي يلقى إجماعا دوليا.