الرئيس التنفيذي لشركة لافارج : دخلنا من الباب والضغط الحكومي إيجابي

2016 11 26
2016 11 26

15171222_1179183965505334_5683059033562515946_nصراحة نيوز – أكد الرئيس التنفيذي لشركة لافارج الأردن عمرو رضا ان مجموعة لافارج هولسيم تحرص دائما على الالتزام بالانظمة والقوانين في جميع الدول التي تعمل فيها والتي بلغت 90 دولة وتسعى ان أن تكون الشركة الرائدة عالمياً في مجال صناعة مواد البناء من الإسمنت والباطون والحصمة ومواد أخرى.

واضاف خلال لقاء صحفي تم عقده اليوم السبت في فندق الشيراتون ان ادارة الشركة منفتحة مع جميع مؤسسات الدولة الاردنية ذات الاختصاص ومؤسسات المجتمع المدني في مواقع عمل الشركة حيث نحرص على الدخول من الباب في جميع تعاملاتنا وعلاقاتنا .

3b1582340d21a1ab1016e5bfecf00bf0واستعرض رضا خلال اللقاء الذي حضره مديرة الاتصال في الشركة هناء عتيقة والمدير الاداري في مصنع اسمنت الرشادية حسين النعيمات مشروعا رياديا لاعادة استثمار الأراضي المملوكة للشركة في بلدة الفحيص بعد توقف المصنع عن الانتاج منذ اربعة اعوام لافتا الى ان الشركة وبالرغم من توقف الانتاج تتحمل زيادة في مصاريف القضايا البيئية في الفحيص والتي بلغت حوالي 5 ملايين دينار منذ العام الماضي

وأكد رضا ان مشروع اعادة تطوير اراضي المصنع والتي تزيد مساحتها على الفي دونم هو الحل الامثل للوضع القائم والذي سيحول المنطقة بعد تنفيذه الى منطقة استثمارية، خضراء وصديقة للبيئة والذي من شأنه ان يخدم أهالي الفحيص ويحقق مصالح جميع الاطراف مقدرا العائد المباشر للمشروع باكثر من مليار دينار وعوائد غير مباشرة بالمليارات لمؤسسات المجتمع المدني وبخاصة بلدية الفحيص وباقي الموؤسسات والأهالي .

وقال ان المشروع يُعد الأول من نوعه على مستوى الاردن والمنطقة باعتباره بيئة استثمارية نموذجية تدعم التوجة العام في خلق مناخ استثماري جاذب معربا عن أمله وصول جميع الأطراف الى حلول توافقية تعود بالنفع والفائدة على الجميع .

وردا على سؤال فيما اذا تعرضت الشركة لضغط حكومي للاستجابة لمطالب معينة أكد رضا ان المفاهمات التي جرت مع الحكومة كانت إيضاحية وليس بمفهوم الضغط وقد تم التوافق على جميع الملاحظات وهو من وجهة نضرنا ضغط ايجابي يصب في مصلحة جميع الطراف .

img_8279وزاد رضا في التوضيح ردا على سؤال فيما اذا تعذر تنفيذ مشروع اعادة تطوير اراضي مصنع الفحيص ان الشركة ستضطر الى اعادة تشغيل المصنع ضمن المحددات القانونية وباستخدام مصادر طاقة اسوة بباقي مصانع الاسمنت في الاردن .

كذلك بين الرئيس التنفيذي لشركة لافارج الاردن ان مشروع اعادة تطوير اراضي مصنع الفحيص سيعمل على توفير عوائد كبيرة لبلدية الفحيص ومورد مالي مستدام من خلال العوائد التي ستجنيها وتملكها ايضا لما يزيد على 400 دونم من ارض المشروع بالاضافة الى شبكة من الطرق وطريق دائري ما يُشكل فائدة كبيرة للبلدية والمجتمعات المحلية اكبر من وجود المصنع .

ولفت الى ان رؤية الشركة من المشروع مبنية ى ايجاد منطقة خضراء وفق رؤى جلالة الملك عبد الله الثاني نحو أردن أخضر عام 2020 وكذلك دعم التوجه المملكة نحو ايجاد فرص استثمارية جاذبة.

edvcfوقال انه روعي بمخططات المشروع ان يشتمل على مستشفى، جامعة، فندق، نادي رياضي، مساحات خضراء ، مطاعم، وعدد محدود من الفلل السكنية ومن المتوقع ان يوفر المشروع اكثر من الفي فرصة عمل دائمة غير فرص العمل غير المباشرة لافتا الى عقد العديد من الاجتماعات بهذا الخصوص مع البلدية وممثلي المجتمع المحلي ووزارة البلديات بحضور المكتب الاستشاري وانجزت الشركة كافة التصاميم الهيكلية لهذا المشروع الاستثماري، بالتشاور مع البلدية التي كان لها ملاحظات فنية حول المخططات التي تقدمت بها لافارج وتم الأخذ بها التصورات النهائية للمخططات الى أن تم توقيع مذكرة تفاهم مع البلدية وممثلين عن المجتمع المحلي في شهر آب الماضي وما زلنا ننتظر موافقة المجلس البلدي على هذه المذكرة.

ومن جهة أخرى، بيّن رضا، أن الشركة قد واجهت العديد من التحديات نتيجة تطور السوق المحلي وفتح مصانع جديدة في عام 2009 مما أدى الى زيادة كميات الانتاج مقارنة بالاستهلاك المحلي حيث أصبح السوق يعاني من حالة اشباع .

مشيرا الى ان خط انتاج الكلنكر في مصنع الفحيص ما زال متوقفا عن الانتاج منذ بداية عام 2013 بسبب عدم جدوى الانتاج باستخدام زيت الوقود مرتفع الكلفة حيث وللأسف ما تزال معوقات استخدام الفحم أو أي مصدر طاقة بديل في مصنع الفحيص قائمة، وهذا بحد ذاته يشكل ضرراً وعبئاً كبيراً على الشركة.

وشدد رضا في الختام على أن الشركة تتطلع الى المساهمة الايجابية في بناء الأردن واحداث نقلة نوعية ومستدامة في مجال صناعة مواد البناء عن طريق توفير حلول مبتكرة تلبي احتياجات الزبائن لتبقى الرائد في تزويد السوق المحلي بأفضل المنتاجات والحول في الأردن.

و]خلت مجموعة لافارج هولسيم السوق الأردني في عام 1998 بحصة نسبتها 51% في شركة الاسمنت الأردنية وهي من أكبر وأقدم الشركات الصناعية في الأدرن. كما وتمتلك شركة لافارج هولسيم ما نسبته 51% في شركة لافارج باطون الأردن منذ عام 2008. هذا وترتكز رؤية لافارج في الأردن على أن تكون الرائد والمزوّد المفضّل لحلول البناء في الأردن مرتكزة على قيمها تجاه زبائنها وشركائها. وللافارج الأردن مصنعين للاسمنت بطاقة انتاجية تبلغ 4 مليون طن و9 مواقع باطون بطاقة انتاجية تبلغ 1.9 مليون م3.