الرئيس التنفيذي لــ اورانج الأردن يلتقي رئيس جامعة الاميرة سمية

2013 02 09
2013 02 09

زار الرئيس التنفيذي لــ اورانج الأردن جان فرنسوا توماس اليوم السبت جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، والتقى رئيس الجامعة الدكتور عيسى بطارسة، وعددا من مسؤوليها والطلبة الذين استفادوا من المنح الدراسية التي قدمتها اورانج الأردن. وثمن توماس خلال الزيارة التي رافقه فيها الرئيس التنفيذي للشركة الأردنية لخدمات نقل البيانات سامي سميرات والمدير التنفيذي لقطاع المصادر والتسهيلات وضمان الجودة أحمد صلاح ومدير ادارة الاتصال المؤسسي بالشركة ريم حشيشو الجهد المميز والأداء التعليمي والاداري العالي للجامعة ممثلة بسمو الأميرة سمية رئيس مجلس أمناء الجامعة، ورئيس الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية، مشيرا الى أن هذا الأداء المتميز أثمر عن مخرجات تعليمية ذات كفاءة عالية. وقال ان المنح الدراسية المقدمة من اورانج الاردن بقيمة100 ألف دينار يستفيد منها طلبة الجامعة المتميزون الذين حصلوا في الثانوية العامة على معدل أكثر من90 بالمئة هي مساهمة من الشركة لدعم قطاع التعليم ومكافحة الفقر في آن واحد. من جهته، رحب رئيس الجامعة الدكتور عيسى بطارسة بمبادرة اورانج في تقديم الدعم والرعاية لطلبة الجامعة من المتفوقين، والتي ستساهم في تميز هؤلاء الطلبة بعد تخفيف الأعباء المالية عنهم، مما يساهم في ايجاد أردن قوي قادر على التغلب على الصعوبات لتحقيق تنمية نوعية شاملة في جميع المجالات لتحقيق الرؤى الملكية السامية فيما يخص الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. من جهتهم، أعرب الطلبة المستفيدون عن شكرهم وامتنانهم لـ اورانج على تقديم هذه المنح الدراسية لهم والتي ستساهم كثيرا في تخفيف الأعباء المالية عن أسرهم، متمنين ان تحذو الشركات في القطاع الخاص حذو اورانج في تقديم منح دراسية للطلاب تساعد الطلبة في تحقيق أحلامهم الأكاديمية، مشيرين الى استعدادهم في المشاركة في نشاطات الشركة الاجتماعية كمتطوعين مع موظفي الشركة. يشار إلى أن هذه المنح الدراسية تأتي ضمن سلسلة أخرى من المنح الدراسية التي تقدمها المجموعة من خلال الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية، ومنح أخرى لأبناء العاملين في الشركة كجزء من استراتيجيتها لبرامج المسؤولية الاجتماعية الموجهة للمجتمعات المحلية مساهمة منها بتنمية تلك المجتمعات، وتقديم جميع أشكال الدعم لها لتمكينها من الارتقاء بمخرجات التنمية المحلية في مناطقها، وبالتالي المساهمة الفاعلة في تسريع وتيرة التنمية الوطنية بكافة جوانبها.