الرئيس والإخوان والمعارضة قرروا خوض المعركة للنهاية

2013 06 30
2013 06 30

786أكد الدكتور جمال عبد الجواد، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، أن الرئيس والاخوان والمعارضة قرروا خوض المعركة للنهاية والامر قد يتطرق للعنف ثم يقرر الرئيس ماذا سيحدث، فهو يأمل أن تكون الحشود التى تؤيده أكثر من الحشود المعارضة له.

وأضاف عبد الجواد متسائلاً فى حواره لقناة ” صدى البلد مساء السبت “، ماذا لو حدث العكس لذلك كان من الأفضل أن يتخذ الخطوة الأفضل المتمثلة فى انتخابات رئاسية مبكرة وذلك لأن الدعوة لمصالحة وطنية كانت ستكون مجدية لو تمت فى السابق.

وأوضح، أن الوطن لا يبنى على سرقة فالجماعة تريد أن تسرق الوطن فقد مر على الثورة عامان ونصف العام ولم نر استقرارا، لذلك من الأفضل أن نعيد بناء الأمور من جديد، وذلك بمشاركة الجميع ودون إقصاء لأى فصيل بما فى ذلك جماعة الإخوان المسلمين.

وأشار عبد الجواد إلى أن النظام السابق قبل تظاهرات 25 يناير قام بقطع الاتصالات والانترنت والنظام الحالى يتبع نفس الإجراء من خلال المضايقة على القنوات الفضائية، مضيفا أن الرئيس قد يكسب هذه الجولة ولكن الوطن أصبح غير مستقر سياسيا أو اجتماعيا ويعانى الكثير من الأزمات.