الروتاري يتبرع بـ6،9 مليون دولار إضافية لحملة استئصال شلل الاطفال

2015 12 16
2015 12 16

download (3)صراحة نيوز – أعلنت منظمة الروتارى الدولية عن تقديمها دعما إضافيا لنيجيريا بقيمة 6.9 مليون دولار، لدعم جهودها لإستئصال فيروس شلل الأطفال وتفعيل أنشطة التحصين.

ويأتى تبرع الروتارى في إطار تجديد إلتزامه بمساعدة البلدان على تحقيق أهدافها في تخليص الأطفال من الأخطار الصحية المحدقة بهم، وفى مقدمتها فيروس شلل الأطفال الذين يمكن الوقاية منه بفضل توفير اللقاحات اللازمة، في الوقت الذي يعد فيه النجاح الذي حققته نيجيريا في مجال القضاء على فيروس شلل الأطفال نجاحا تاريخيا.

ووفقا لبيان صحفي صدر عن الروتارى الدولى اليوم ،فإن المنظمة تسهم بنحو 26.8 مليون دولار للبلدان الأفريقية لضمان عدم عودة المرض بهذه البلدان، بواقع 1.6 مليون دولار إلى بوركينا فاسو، و2.7 مليون دولار إلى الكاميرون، و2.6 مليون إلى التشاد، 499.579 ألف دولار لجمهورية الكونجو الديموقراطية، و750.102 ألف دولار لكينيا، 562.820 ألف دولار لمدغشقر، و1.5 لمالى، و3 ملايين للنيجر، و6.9 مليون لنيجيريا، و4.9 مليون دولار للصومال، ونحو 1.5 مليون دولار لجنوب السودان.

وخارج أفريقيا، أعلن نادي الروتارى الدولى عن تبرعه للدول الموبوءة بشلل الأطفال مثل باكستان بنحو 6.7 مليون دولار، العراق 400 ألف دولار، والهند 5، 3 مليون دولار، ليتم تخصيص ما تبقى من المبالغ والذي يصل إلى 990، 542 ألف دولار لدعم أنشطة التحصين والمراقبة، ليصبح إجمالى ما يتبرع به الروتارى الدولى لإستئصال فيروس شلل الأطفال في العالم قرابة 40 مليون دولار.

وأضاف البيان، ان الروتارى الدولي ساهم ، حتى الآن، بأكثر من 1،5مليار دولار لمكافحة شلل الأطفال ، حيث لم تظهر في الوقت الراهن سوى 41 حالة إصابة بشلل الأطفال مبلغ عنها في العالم في عام 2015، بانخفاض من نحو 350 ألف حالة سنويا عند إطلاق المبادرة في عام 1988.

وقد أشاد رئيس لجنة روتارى لشلل الأطفال في نيجيريا “، ” تونجى فونشو ” بالتقدم الذي أحرزته نيجيريا في حملتها لإستئصال فيروس شلل الأطفال بدعم من شركاء التنمية والمانحين، خاصة في السنوات القليلة الماضية.

ويسعى الروتارى الدولى في الوقت الراهن إلى تجميع شبكة عالمية من القادة المتطوعين مخصصة لمواجهة التحديات الإنسانية الأكثر إلحاحا في العالم، ليقوم بربط 1، 2 مليون عضو وأكثر من 34 ألف نادي روتارى في أكثر من 200 دولة. علاوة على ذلك، مساعدة الأسر المحتاجة في مجتمعاتهم المحلية للعمل نحو عالم خال من شلل الأطفال.

وكانت ” منظمة الصحة العالمية ” قد قامت برفع اسم نيجيريا من قائمة الدول الموبؤة بشلل الأطفال في عام 2014، لتظل بالقائمة كل من أفغانستان، وباكستان، في الوقت الذي لم يتم فيه تسجيل أي إصابة جديد بالفيروس اللعين في نيجيريا منذ 24 يوليو 2014

ويعد هذا الإنجاز بمثابة تكريم للعمل الشاق المبذول من قبل العاملين في مجال الرعاية الصحية، مع أكثر من 400 ألف متطوع تمكنوا من تطبيق برنامج القضاء على شلل الأطفال في نيجيريا من خلال الوصول باللقاحات إلى أكثر من 45 مليون طفل.