الزراعة تكافح آفة ذبابة الحمضيات السوداء في وادي الأردن

2013 08 16
2013 08 16

674تواصل وزارة الزراعة حملاتها لمكافحة آفة ذبابة الحمضيات السوداء التي ظهرت عام 2003 وما زالت تستوطن في منطقة وادي الاردن / الشونة الشمالية والتي تبلغ مساحتها حوالي 65 الف دونم. وقامت فرق الكشف الفني في مديرية وقاية النبات التابعة للوزارة بجولات على بساتين الحمضيات للاطلاع على واقع الاصابة حيث تم تزويد المزارعين هناك بالمبيدات المتخصصة والآليات مجانا للقيام بعمليات الرش وكذلك حراثة التربة للقيام بعمليات المكافحة. واوضحت مدير مديرية وقاية النبات المهندسة فداء الروابدة ان الوزارة تقوم بجولات ارشادية ميدانية على المزارع لتوعية المزارعين حول ظروف انتشار الآفة وطرق المكافحة بالاضافة الى عقد الندوات والمحاضرات الارشادية حول العمليات الزراعية التي يمكن أن تحد من ظهور وأنتشار الاصابة. واشارت في تصريح الى وكالة الانباء الاردنية ” بترا ” اليوم الى ان الوزارة تقوم بتوفير المبيدات المتخصصة للمكافحة وكذلك الآليات اللازمة لتنفيذ الحملة وقد اسهمت حملة المكافحة في السيطرة على الآفة بشكل كبير. واوضحت الروابدة ان دورة حياة آفة ذبابة الحمضيات السوداء تتراوح من 45 الى 135 يوما وذلك حسب درجات الحرارة وتقوم الانثى بوضع البيض على الجانب السفلي للورقة على شكل كتل حلزونية حيث تحتاج من 7-10 ايام للفقس بعد ذلك تمر بأطوار الحورية من خلال اربعة اعمار الى ان تصل الى مرحلة الحشرة الكاملة. واشارت الى ان الحمضيات تعتبر من العوائل الرئيسية للذبابة السوداء حيث تقوم بامتصاص العصارة النباتية ومن ثم افراز الندوة العسلية على الاوراق والتي تشجع على نمو فطريات رمية مسبب ما يسمى العفن السخامي . وبينت ان الفرق الفنية تنفذ جولات ميدانية مستمرة وعلى مدار العام لغايات الكشف الحسي على بساتين الحمضيات في منطقة وادي الاردن /الشونة الشمالية حيث لاحظت الفرق خلال جولتها الاخيرة اختلاف شدة الاصابة من مزرعة الى اخرى وكذلك من موقع الى اخر داخل المزرعة الواحدة حيث تراوحت ما بين خفيفة الى متوسطة . وتركزت الاصابة في بعض المزارع داخل بؤر محددة في الاماكن ذات الكثافة النباتية العالية والتي تشهد مستويات عالية من الرطوبة تساعد بشكل كبير جداً على نمو الاصابة وتطور نمو الفطر على الندوة العسلية التي تفرزها الحشرة . واشارت الى ان الفرق لاحظت الاهمال الكبير للعمليات الزراعية التي تحد من تطور الاصابة كإزالة الاعشاب والتقليم والحراثة الذي يؤدي الى تهوية الشجرة وعدم ارتفاع نسبة الرطوبة مؤكدة ان الوزارة ستعمل على تنفيذ عملية مكافحة للبؤر التي ظهرت بها الاصابة للحد من انتشارها الى مناطق اخرى . واكدت على اهمية ان يقوم المزارع بالعمليات الزراعية ( التقليم الداخلي للاشجار والمحافظة على نظافة المزارع من الاعشاب والتخلص من بواقي التقليم والعمل على زيادة كفاءة الاشجار من خلال الري والتسميد ومراقبة الافة من بداية الموسم للتدخل في الوقت المناسب وعدم تطور الاصابة.