الزميل الطوالبة : نجح الرئيس وفشل النواب والساعون للترشح

2015 04 22
2015 04 22

3674Iصراحة نيوز – كتب الزميل وحيد الطوالبة ناشر موقع فرسان التغيير – كان اليوم الاربعاء 22 – 4 – 2016 يوما انتخابيا بامتياز وبحضور دولة رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور في قاعة ابن رشد في المدرسة المهنية – لواء بني كنانة وبحضور اربعة عشر وزيرا ومعهم رئيس المجلس الاعلى للشباب سامي المجالي .

رئيس الحكومة والفريق الوزاري والتزاما منه بتوجيهات جلالة الملك بالنزول للميدان وتلمس احتياجات ابناء الشعب الاردني وتلبية الممكن منها كان هادفا من زيارة الحكومة ميدانيا للواء بني كنانة ان يتحدث بلطف وبشفافية وبوضوح وصراحة وملبيا للكثير من مطالب ابناء اللواء .. وحقق للناس بعض مطالبهم وبشكل مباشر حيث استجاب لطلب فتح قسم لادارة ترخيص المركبات والسواقين ووجه معالي وزير الداخلية الذي اتصل بعطوفة مدير الامن العام فورا وسيكون فريقا بالميدان قريبا من ادارة الابنية والامن العام لتجسيد ذلك واقعيا .

الوزراء كانوا بكل ديناميكية يجيبون وبصراحة وشفافية وتمت معالجة الكثير من الطلبات فورا حيث استجاب رئيس الوزراء لطلب قدم بخصوص مزارعي اراضي حوض نهر اليرموك بالتخفيف من معاناتهم وخاصة بالاجراءات الصارمة والتشدد الامني معهم وكلف وزير الداخلية بمتابعة ذلك مع القيادة العامة للقوات المسلحة .

الرئيس النسور تحدث بداية مشيرا للزيارة التي يقوم بها حاليا جلالة الملك للخارج حيث قال : مساء اليوم سيكون جلالة الملك متجها لمشرق الارض وغدا سيكون متجها لمغربها .. واضاف : ما احرانا جميعا ان نشد من ازر جلالة الملك وان يتحزم بنا وهو يسعى في الارض من اجل هذه الامة ودينها ومستقبلها ومن اجل كيان هذا البلد ومستقبله وسلامته .

واضاف الرئيس النسور : انني لا ارى بصيص امل في اي حل للازمة السورية ونحن نشعر بحجم معاناة هذا اللواء الذي يستضيف ما يعادل خمس سكانه من الاشقاء السوريون .. واضاف : انني اقول وبكل صراحة ان منطقتنا العربية لم تشهد حروبا ولم تكن ساحة للحروب حتى في الحربين العالميتين الاولى والثانية كما هي اليوم … وما سفك من الدم العربي بعام لم يسفك بقرون كاملة .. لهذا فالقادم اصعب … والحفاظ على بلدنا اصبح فرض عين علينا نحن الكافة .. صحيح فيه صعوبات.. وبطالة وفقر .. لكن بدنا نصبر شوية .. وانتم هنا على مقربة من حافة الحرب التي ترونها بالعين المجردة .. انتم تعطون الدروس في الحفاظ على الامن والسلام الاجتماعي .

استمع الرئيس بعد ذلك الى حديث من العشرات الذين كان متصرف لواء بني كنانة غازي القبلان ينتقيهم بالاسم وقد ابدع في تهيئة الاجواء للقاء حميمي بين الحكومة ونخبة رأيت انها ممثلة لكافة قرى اللواء وبلداته .. الرئيس والفريق الوزاري كان في بداية اللقاء متشنجا وحاول ان لا يظهر ذلك وابدع في اخفاء بعض القلق الذي انتابه لانه كان يعتقد ان لعنة الكرك وعجلون ستطارده الى لواء بني كنانة بعد ان ظهر عدم الرضى الشعبي عليهما .. لكن في بني كانة كانت الامور بعكس ذلك .

الرئيس عبدالله النسور داهية زمانه وعصره وكان نائبا لربع قرن تقريبا ولم تخف عليه الروائح الانتخابية التي كانت تفوح من حديث كل من تحدثوا سواء من نواب اللواء الحاليين او السابقين او ممن ينوون الترشح في الانتخابات النيابية القادمة .

المتحدثون كانوا النواب : عبدالله عبيدات – حسن العجاج ومن النواب السابقين : مازن الملكاوي وعلي الملكاوي وصلاح الزعبي وناريمان الروسان ويحي عبيدات وجميعهم تحدثوا ومنهم من وَكل اخرون من انصاره ايضا للحديث وطالبوا بمطالب هدفت للدعاية الانتخابية وهنا استثني النائب الدكتور حسن عجاج الذي قال : لا يجوز هنا للنواب ان يتحدثوا وارجو ان تسمع الحكومة من الناس بشكل مباشر وترك الميكرفون للناس .

رؤساء البلديات الخمس ايضا تحدثوا رغم ان رئيس بلدية الشعلة العقيد المتقاعد موسى المشاعرة تحدث بالنيابة عنهم واجمل مطالب البلديات كاملة لكنهم عادوا للحديث واحدهم قال لرئيس الحكومة : والله انك صبرت اكثر من ايوب .. حتى ضجت القاعة وانتقده الرئيس وعاد وسحب عبارته الغير منطقية .. لكنه اشار ممازحا الرئيس وقال : انت اعطيت للنائب عبدالله عبيدات كل مطالبة رغم انه حجب الثقة عنك .

وبعد ان استمع رئيس الوزراء والوزراء للكثير من المطالب طلب الرئيس من كل وزير ان يجيب على تساؤلات الناس وفعلا كانت اجابات شافية ووافية وبحاجة للمتابعة مع الحكومة ومع الوزراء وبالذات وزراء التربية والتعليم والداخلية والاشغال والتخطيط والصحة والزراعة والسياحة .

النواب باسل الملكاوي واحمد الرقيبات والاعيان محمد عبيدات واسامة ملكاوي جميعهم غابوا عن اللقاء !!!!!!!!!!! .