السعودية تكشف هوية انتحاري المسجد في القديح

2015 05 24
2015 05 24
X03-3_757-540-211-400صراحة نيوز – رصد – كشفت وزارة الداخلية السعودية هوية مفجر مسجد الإمام علي بن أبي طالب في بلدة القديح في القطيف ظهر أمس الجمعة.

وقالت في بيان لها، اليوم السبت، إن المنتحر هو صالح بن عبدالرحمن القشعمي، واستخدم مادة RDX شديدة الانفجار.

والده موقوف منذ فترة

وأضافت “القشعمي من المطلوبين للجهات الأمنية لانتمائه لخلية إرهابية تتلقى توجيهاتها من تنظيم داعش الإرهابي في الخارج، تم كشفها في شهر أبريل الماضي، وقبض حتى تاريخه على 26 من عناصرها وجميعهم سعوديو الجنسية”.

وقال الناطق الرسمي لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي  إن “والد الانتحاري موقوف منذ فترة”.

الكشف عن المتورطين في قتل جندي وإحراق جثته

وفي السياق ذاته أوضحت وزارة الداخلية في بيانها “تورط خمسة من عناصر هذه الخلية الإرهابية في ارتكاب جريمة إطلاق النار على إحدى دوريات أمن المنشآت أثناء قيامها بمهام الحراسة بمحيط موقع الخزن الاستراتيجي جنوب مدينة الرياض في نهاية أبريل الماضي، والتي نتج عنها استشهاد قائدها الجندي ماجد عائض الغامدي، والتمثيل بجثته بإشعال النار فيها”.

وكشفت أن الخمسة هم “عبدالملك فهد عبدالرحمن البعادي، محمد خالد سعود العصيمي، عبدالله سعد عبدالله الشنيبر، محمد عبدالرحمن طويرش الطويرش، محمد عبدالله محمد الخميس”.

ما تم ضبطه مع الخلية الإرهابية

ولفتت الوزارة إلى أنه ضبط معهم “رشاشين من نوع ( كلاشينكوف) ضبطا داخل مزرعة في محافظة القصب، وأثبتت المضاهاة والفحوصات الفنية لهما بمعامل الأدلة الجنائية أنهما السلاحين المستخدمين في الجريمة، كما تم ضبط ثلاثة رشاشات أخرى مع أربعة عشر مخزناً لها، وخمس بنادق، وتسعة مسدسات، و12 مخزناً لها، وأسلحة بيضاء، و230 كغم من مادتي نترات الألمنيوم ونترات البوتاسيوم تدخل في صناعة الخلائط المتفجرة، ونشرات تشرح كيفية إعداد الخلائط المتفجرة، وأخرى تتضمن فتاوى للفكر الضال”.

ضبط شخص تورط مع المنتحر القشعمي

وذكرت الوزارة في بيانها “تمثلت أدوار بقية الموقوفين من عناصر هذه الخلية وعددهم (21) موقوفا في تبنى فكر تنظيم داعش الإرهابي، والدعاية له، وتجنيد الأتباع خاصة صغار السن، وجمع الأموال لتمويل عملياتهم، ورصد تحركات رجال أمن وعدد من المواقع الحيوية، والتستر على المطلوبين أمنياً، وتوفير المأوى لهم ومن ضمنهم منفذ العملية الانتحارية ببلدة القديح الذي ظهر أن الموقوف عصام سليمان محمد الداوود كان يؤويه”.

وأوضحت الوزارة أن البقية هم “أحمد عبدالله عيسى العيسى، أسامة علي عبدالله العثمان، اسيد عثمان احمد الدويش، دخيل شبيب دخيل الدوسري، سليمان عبدالعزيز محمد الربع، صالح ابراهيم صالح النمي، صالح سعد محمد السنيدي، عبدالرحمن فهد عبدالله التويجري، عبدالله عبدالعزيز الهذال، عبدالله سليمان عبدالله الفرج،عبدالله مشعل الكثيري، عثمان ابراهيم عبدالعزيز الخضيري، محمد حمد عبدالله الحميدي، محمد ابراهيم محمد الحمدان.

محمد حمدان حمود الرحيمي المطيري، محمد عبدالعزيز محمد الربع، معاذ عبدالمحسن عبدالله بن زامل، عبدالله عبدالعزيز محمد السعوي (من مواليد 3/10/1420هـ ، ويبلغ من العمر 16 عاماً، عبدالله عبدالرحمن سليمان الطلق (من مواليد 22/5/1421هـ ويبلغ من العمر 15 عاماً، صالح محمد صالح السعوي( من مواليد 1/9/1421هـ ويبلغ من العمر 15 عاماً)”.