السفير التركي : طلبنا من الاردن منع نشاطات جماعة “غولن “

2016 07 29
2016 07 30

new1017-541271115579a5c8e1e42c643451520صراحة نيوز – دعا السفير التركي لدى الأردن سيدات اونال “الدول الشريكة” في المنطقة والمجتمع الدولي الى اتخاذ اجراءات فعالة لمنع اي نشاط على اراضيها لمنظمة “فتح الله غولن”، وهي المنظمة التي اتهمتها السلطات التركية اخيرا بالوقف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا.

وقال السفير إن الدعم “الذي لا لبس فيه بالكلام وبالأفعال، ضد محاولة الانقلاب، هو المتوقع من حكومات وشعوب الدول الصديقة، وهو الأمر الذي سيكون مقدرا جدا”.

وتحدث السفير، في المؤتمر الصحفي الأول له بعيد محاولة الانقلاب التركية منتصف الشهر الحالي، والذي عقده في منزله امس، عما يجري اتخاذه من إجراءات اثر المحاولة، واصفا تلك الإجراءات بانها “تتماشى مع التشريعات التركية والتزاماتها الدولية”، مؤكدا التزام تركيا الكامل بالديمقراطية وسيادة القانون وحقوق الإنسان والمعاهدات الدولية.

ووصف محاولة الانقلاب بـ”الحملة الإرهابية”، التي هدفت الى “تدمير الديمقراطية الدستورية وإزالة الشرعية عن الرئيس المنتخب رجب طيب أردوغان، والحكومة في تركيا”.

وقال إن من “قام بالانقلاب ليس الجيش التركي، ولكنها مجموعة صغيرة تنتمي الى منظمة غولن الإرهابية” بحسبه، وأشاد بدور الشعب التركي ومؤسسات الدولة “في التصدي لهذه المحاولة الإرهابية الفاشلة”، والتي نتج عنها مقتل 246 من رجال الأمن والمدنيين، وإصابة اكثر من 2185.

وفي رده على سؤال حول ارتفاع اعداد المعتقلين في تركيا وصولا الى حوالي 15 الفا، ومن بينهم صحفيون، ما يعد تراجعا عن الحريات العامة والصحفية، قال اونال ان اعداد المعتقلين “لا يعني انهم جميعا سيتعرضون للعقاب او يسجنون، وانه تم اعتقالهم بناء على معلومات استخباراتية وتقارير”.

واعتبر ان من الضروري ان يفهم الناس ان هذه الاعتقالات “هي جزء من ردة فعل الدولة في حفاظها على نفسها، بعيد محاولة تعطيل البلاد والنظام الدستوري، ولغايات الحفاظ على الدولة وتفكيك الإرهاب، حيث تحاول الدولة التصرف بالسرعة الممكنة”.

وردا على سؤال آخر، حول ان كانت تركيا طلبت من الأردن عدم التعامل مع جماعة “غولن” او اي جهات مرتبطة بها في المملكة، قال ان ما طلبته بلاده بشكل عام من الدول الصديقة هو “منع نشاطات هذه الجماعة والمنظمات المرتبطة بها”، وقال ان بلاده تجري حوارا بناء مع الأردن في هذا الصدد.

وقال ان الحكومة التركية “اوضحت للمجتمع الدولي الهدف الحقيقي لهذه المحاولة من قبل هذه المؤسسة الارهابية التي تشكل تهديدا للديمقراطية والامن والاستقرار في تركيا”.

وقال ان بلاده “على تواصل مستمر” مع الجانب الاردني، مشيرا الى وجود تنسيق وتعاون في مختلف المجالات وعلاقات متميزة تربط البلدين. وفي اجابته على سؤال حول الموقف الاردني تجاه الانقلاب وإغلاق المدرسة التركية في عمّان التابعة لمنظمة “غولن”، قال ان “الاردن عبّر عن قلقه من محاولة الانقلاب وقام بدعم الحكومة المنتخبة في تركيا، وهو يفعل ذلك، ونحن نقدر هذا الدعم والتضامن الذي نتلقاه دائما منه”، وبين ان بلاده ترحب بإغلاق اي مؤسسة تنتمي لمنظمة غولن. وأكد على اهمية الدور الاردني فيما يتعلق بالتعامل مع القضايا في المنطقة خاصة القضية الفلسطينية التي تعتبر الاساس، اضافة الى الوصاية الهاشمية على الاماكن المقدسة.

وأشار الى ان بلاده والاردن يدعوان الى ضرورة ايجاد حل سياسي للأزمة السورية.