السيسى: الشعب استدعى جيشه لتعديل «موازين مالت»

2013 07 15
2013 07 15

10كشف الفريق أول عبدالفتاح السيسى، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، أن القوات المسلحة وجهت رسالتين للرئيس المعزول محمد مرسى، تطالبه فيهما بالدعوة إلى إجراء استفتاء على بقائه فى السلطة، إلا أنه رفض، مشيرا إلى أن الشعب استدعى الجيش من أجل «تعديل موازين مالت وحقائق غابت ومقاصد انحرفت».

قال السيسى، خلال لقائه عدداً من قادة وضباط القوات المسلحة، بمسرح الجلاء، أمس، إن مصر تقف اليوم عند مفترق طرق، وإن القوات المسلحة، بجميع أفرادها وقياداتها، اختارت وبلا تحفظ أن يكونوا فى خدمة شعبهم، مشيرا إلى أن مصر تحتاج لاصطفاف الجميع دون إقصاء لأحد، ويجب التوافق وتعلم حدود الخلاف.

وأضاف: «فى جميع الأحوال كانت القوات المسلحة تتابع موزعة بين اعتبارين الأول دورها الذى قبلته وارتضته والتزمت به، وهو الابتعاد عن السياسة، والثانى القرب من المسؤولية الوطنية سواء بالمبدأ أو بخشية أن تفاجئها ضرورات القرار السياسى فى يد من يملك السلطة، ويكلفها بمهام لا تتوافق مع ولائها لشعبها وحقه وحده فى توجيهها وتحديد موقعها».

وأوضح أنه قبل أن تقدم القوات المسلحة بيانها الذى طرحت فيه خارطة المستقبل، فإن القيادة العامة للقوات المسلحة أبدت رغبتها أن تقوم الرئاسة نفسها بعملية الاحتكام إلى الشعب وإجراء استفتاء يحدد به الشعب مطالبه ويعلى كلمته، وأرسلت إلى الرئيس السابق محمد مرسى مبعوثين برسالة واحدة واضحة، وبين المبعوثين رئيس وزرائه وقانونى مشهود له وموثوق فيه، برجاء أن يدعو بنفسه الناخبين إلى استفتاء عام يؤكد أو ينفى، وجاءها الرد بالرفض المطلق.

وألقت طائرات حربية، بيانين على معتصمى «رابعة العدوية»، يطالبهم بالعودة إلى منازلهم، حرصاً عليهم، وخاطب المعتصمين: «أخى المواطن الكريم، اطمئن هذه قواتك المسلحة، التى طالما ناديت بها، لحمايتك تخاطب فيك أخلاق الشهر الكريم، فلا تقطع طريقاً فتعطل المريض، والمسافر وذا الحاجة».

إلى ذلك، وصل إلى القاهرة، مساء أمس، نائب وزير الخارجية الأمريكى، وليام بيرنز، لمقابلة أعضاء الحكومة الانتقالية ومنظمات المجتمع المدنى، ورجال أعمال، وقالت الخارجية الأمريكية، فى بيان مقتضب، إن «بيرنز» سيؤكد خلال اجتماعاته دعم أمريكا للشعب المصرى، ووقف جميع أشكال العنف، وتنفيذ عملية التحول الديمقراطى دون إقصاء لأحد.