الشبكة التي تقود الاردنيين.. العميد المتقاعد بسام روبين

2014 11 10
2014 11 10

المقالاتاقارب واصدقاء وانسباء واصهار يديرون شؤون الدولة الاردنية منذ زمن بعيد وما زالوا وبين الحين والاخر يضمون اليهم اعدادا بسيطه من خارج تلك الشبكة العنكبوتيه والتي بدأت تكبر يوما بعد يوم بوجود قوانين ودستور يحكم شؤونها بهدف المحافظه على بقائها وباتت هذه الشبكه لا تنادي ببقاء العلم الاردني مرفوعا عاليا وانما هي مهتمه بالمحافظه على منتسبي هذه الشبكه وعلى نهجهم الذي اطاح بمقدرات الشعب والدولة الاردنية حتى ان المديونية وصلت الى ارقام قياسية مع استمرار الجباية والانقضاض على جيب المواطن المنهك اصلا .

ان معظم اعضاء تلك الشبكه بمرتبة وزير او رئيس حكومه سابق او من اصحاب الدرجات العليا او ممن يمارسون التجارة الرسمية وهؤلاء الاعضاء يتم احالتهم على التقاعد بمنحهم اجازة لمدة عام او اكثر اواقل وبعد ذلك يعودون للتربع من جديد على سدة موقع اخر من مواقع المسؤوليه في الدولة الاردنية وفي بعض الاحيان قد يتم اشغالهم بوظيفة عضو مجلس شيوخ كاستراحة محارب لكي يكون قوة احتياطية بيد صاحب القرار لتعبئة شواغر النقص العام التي قد تنتج عن اسباب خارجه عن قوانين تلك الشبكة فهنالك خلافات قد تحدث بين اولئك الاعضاء ولا تستطيع القوانين الناظمة للشبكه من السيطره عليها او قد يكون مقصود استمرارها و تفاقمها كمشهد من تمثيليه يشاهدها ما يزيد عن ستة ملايين مواطن اردني ليصار بعدها لرفد ذلك الموقع الشاغر بأحد اعضاء الشبكة المجازين واستثمار تلك الحادثه ايضا في تمكين وتقوية عصب بعض المناصب السياسية العليا.

ان هذا المشهد في ادارة شؤون الدولة الاردنية لم يعد مقنعا ولا خافيا على أحد من ابناء هذا الشعب وما عزز من ذلك استمرار تدهور الاقتصاد وتدني مستوى المعيشه للمواطن الاردني وغياب العدالة وسوء التشريعات ولا نعلم الى متى سيستمر سوء هذا الحال مع بقاء هذا النهج المرفوض شعبيا بسبب استمرار قيادة شؤون الدولة الاردنيه من داخل تلك الشبكة حصريا .

وهاهو المواطن الاردني يحصد شوك زرع تلك الشبكة لانهم لم يبقوا له اي شيء يحصده سوى الفقر والبطالة وضنك العيش ولقد سئمنا تلك الحالة وبتنا نضيق مع استمرارها لذلك نحن نتمنى على ادارة تلك الشبكة ان ترحمنا وتتقي الله في هذا الوطن وفي هذا السياق أود ان اوضح للاخ النائب الذي اعتقد باحدى تعليقاته على ما كتبت سابقا بأنني قد لا اعرف كيف تدار الدوله الاردنيه وانني اؤكد لسعادة النائب أنني خبير في شؤون الدولة الاردنيه واعرف جيدا كيف تدار الدولة واسرارها ولكنني من المواطنين المنضبطين اللذين يحترمون الدستور ولا يفضلون تجاوز الخطوط الحمراء .

سائلا العلي القدير ان يحمي الاردن ويحمي شعبه ويفكفك تلك الشبكه لخير الاردنين انه نعم المولى ونعم النصير .