الشرطة الاميركية تكشف تفاصيل جديدة عن “هجوم كاليفورنيا”

2015 12 04
2015 12 04

الشرطة الاميركية تكشف تفاصيل جديدة عن "هجوم كاليفورنيا"صراحة نيوز – أفرجت شرطة مدينة سان بيرناردينو عن صور، قالت إنها لأسلحة وذخيرة استخدمها سيد فاروق وزوجته تشافين مالك، في هجوم بمقاطعة سان برناردينو بولاية كاليفورنيا، غربي الولايات المتحدة الأميركية.

وتظهر الصور سلاحا رشاشا حديثا ومئات الطلقات، إضافة إلى حزام عسكري يحمل عدة مخازن، معبأة بالرصاص الحي، كما أظهرت الصور السيارة السوداء رباعية الدفع التي استخدمها فاروق عند الهرب من مركز الخدمة الاجتماعية بعد عملية إطلاق النار.

وتحدثت الشرطة الأميركية خلال مؤتمر صحفي عقد قرب منطقة الحادث، عن اللحظات الأولى لتلقي اتصال يفيد بوجود إطلاق نار داخل المبنى.

وقال مايك مادن، وهو أول ضابط تواجد في منطقة الحادث، إنه أدرك خطورة الموقف بسبب تدافع العشرات إلى خارج المبنى، مؤكدا أنه شعر بوجود أكثر من مهاجم.

وأبلغ مادن مركز شرطة المدينة بالحادثة، فيما كان يحاول إخراج العشرات من داخل المبنى، وسط رائحة قوية لدخان الرصاص، بحسب ما أكد خلال المؤتمر الصحفي، وقال إن نحو 70 رصاصة أطلقت قبل أن يفر الفاعل.

على صعيد آخر، عثرت الشرطة على 12 قنبلة يدوية الصنع في منزل المتهم، إضافة إلى مئات الأدوات التي يمكن استخدامها في صناعة قنابل بدائية.

وقال غاريد برغوان رئيس شرطة سان برناردينو، إن المهاجمين تركا قنبلة في مركز الخدمة الاجتماعي حيث أطلقا النار، وبها جهاز تفجير عن بعد، لكن من الواضح أنه تعطل.

ولا تزال السلطات الأميركية تبحث عن إجابة بشأن الدوافع التي جعلت فاروق وزوجته يقدمان على هذا الهجوم الدموي، الذي أودى بحياة 14 شخصا وأصاب 21 آخرين. فقد قتل المهاجمان اللذين تركا ورائهما رضيعة، وقنابل وذعرا في كاليفورنيا.