الشواورة ينفي علاقته بالاعتداء على الزميل الخريسات الذي يرقد على سرير الشفاء

2013 07 19
2014 12 14

245 سارع رئيس مجلس ادارة شركة الاتحاد للتبغ والسجائر سامر الشواورة المتهم بالاعتداء على الزميل حسان خريسات مدير تحرير صحيفة الحياة الاسبوعية الى اصدار بيان ينفي فيه جملة وتفصيلا أية علاقة له بالاعتداء الآثم الذي تعرض له الزميل خريسات والذي ما زال يرقد على سرير الشفاء في حالة صحية متوسطة وفقا لتشخيص الاطباء  الذين أجروا له عدة عمليات جراحية صغرى في الرأس  جراء تلقيه عدة ضربات قوية بواسطة كعوب مسدسات. وقال الشواورة في البيان الذي قامت مواقع اخبارية محدودة بنشره مقابل الاجر ان ما ورد على لسان الزميل الخريسات ما هو الا افتراء واكاذيب وبانه لا يعرف الزميل الخريسات .

وكان الزميل الخريسات تعرض للاعتداء من قبل مجموعة من الاشخاص اقتحموا مقر صحيفة الحياة لناشرها الزميل ضيغم خريسات ولدى محاولتهم دخول مكتبه تمكن من اغلاقه من الداخل غير أن المهاجمين تمكنوا من فتحه باطلاق عيارات نارية على قفل الباب من مسدس كاتم للصوت وانهالوا بالضرب على الزميل الخريسات بكعوب مسدساتهم وهم يقولون ” علشان تعرف مرة ثانية تيجي ب (  ….. ) في الوقت الذي كانت مجموعة اخرى تتبع لهم في الدور السفلي يتابعون لمقر الصحيفة والذين اعتدوا على عدد آخر من العاملين فيها وتكسير اثاث الصحيفة . وكان موقع الزميلة (وكالة انباء الحره الاردن الاخبارية ) كشف في شهر شباط من العام الحالي أن سامر الشواورة نائب رئيس مجموعة مجموعة الاتحاد التي تضم شركة الاتحاد للتبغ والسجائر وشركة الاتحاد للاستثمارات المالية وشركة الاتحاد للصناعات المتكاملة وشركة الاتحاد لتطوير الاراضي  قد تمكن من استئجار اعلاميين لتلميعه وانقاذ مجموعة الشركات المتعثرة وانه هو من اوعز لهم بمهاجمة البنك التجاري ليرغم ادارته منح المجموعة قرضا بقيمة عشرة ملايين دينار .

واضاف الموقع في الخبر ان  ” الشواورة نجح بالحصول على القرض المذكور علما ان استهداف البنك من قبل الشواورة  يعود  لقضية قطعة من الارض باعها  البنك بسعر بخس وبطريقة التفافية والارض تعود ملكيتها لمجموعة الاتحاد وتقدر قيمتها السوقية حاليا ب7 ملايين دينار وان من باع قطعة الارض وزير في الحكومة الحالية يتحفظ الموقع من ذكر اسمه في الوقت الحالي .

وقال الموقع ان الشواورة نجح في وقت سابق باستئجار صحفيين للضغط على وزير صناعة اسبق في الحكومة للسماح لمصنع التبغ بتصدير بضاعة مخالفة للمواصفات بمبلغ 25 مليون دينار واستجاب الوزير للضغوط وخاطب نظيره الوزير العراقي. واقدمت مجموعة الاتحاد في ذلك الوقت على افتتاح مشروع ايكيا برعاية الوزير المذكور غير ان الوزير لم يحضر. ويستفيد الشواورة من نفوذ النائب ميرزا بولاد .

وبحسب الموقع فإن الشواورة كما هو معروف محامي مغمور جدا اوصلته الصدفة الى موقعه كنائب رئيس مجلس ادارة في مجموعة الاتحاد كما قام بدفعه الى الواجهة رجال اعمال عراقيون كان لهم دورا كبيرا في انهيار الشركات الاردنية وسوق عمان المالي.

ويضيف موقع ( الحره الأردن  ) ان الشواورة يبذل في الوقت الحالي الكثير من الجهود لصعود اسهم شركاته علما انه قام مؤخرا بتحويل احدى هذه الشركات الى شركة خاصة وأنه لا تعرف ابعاد هذه اللعبة الخطيرة في سوق عمان المالي التي تتم بتحالف مجموعة الشواورة مع مستثمرين عراقيين لعبتهم الرئيسية المقامرة بالاسهم…. يتبع  في تقارير لاحقة…