الشيخ تميم : المنطقة تمر بمرحلة خطيرة

2014 11 11
2014 11 11

23الدوحة – صراحة نيوز – اكد سمو امير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أن المنطقة تمر”بمرحلة خطيرة تتلاقى فيها أزمات بالعديد من دول المنطقة وفي مقدمتها اخفاق محادثات السلام عن حل القضية الفلسطينية واستمرار سياسة الاحتلال والاستيطان”.

وأشار امير قطر في خطاب افتتح به دورة الانعقاد العادي الثالث والأربعين لمجلس الشورى اليوم الثلاثاء إلى أن الأزمات الكبرى الأخرى فناجمة عن جر الحركات السلمية للشعوب في ليبيا وسورية والعراق واليمن إلى مواجهة دامية تتحمل مسؤوليتها القوى التي رفضت طريق الاصلاح والانتقال السلمي التدريجي وواجهت الشعوب بالسلاح” لافتا الى ان من تلك الأزمات “تنامي مخاطر الإرهاب والتطرف الذي يهدد بعواقب وخيمة”.

وشدد على رفض بلاده للإرهاب والتطرف أيا كانت مسبباته، معتبرا أن “علاج الإرهاب والتطرف لا يكون بالقصف من الجو، فلا بد من التخلص من الأسباب التي اسهمت في تشكيل بيئات اجتماعية حاضنة للتطرف”.

وقال امير قطر في خطابه الذي تطرق فيه الى قضايا داخلية وخارجية، ومنها القضية الفلسطينية والازمة السورية والتطورات في اليمن وليبيا والعراق،إنه حريص على تعزيز علاقات بلاده بدول مجلس التعاون الخليجي كافة وتعميق أواصر الإخوة في مقدمة أولويات السياسة الخارجية لدولة قطر ، مشددا على أن “مجلس التعاون هو البيت الإقليمي الأول”.

وفي هذا الإطار رحب امير قطر بقادة دول مجلس التعاون الخليجي في قمتهم التي تستضيفها دولة قطر خلال الشهر المقبل ، معربا عن امله بأن تخرج هذه القمة بقرارات تلبي وتحقق تطلعات وطموحات الشعوب الخليجية ، وتسهم في تحقيق ودعم الأمن والاستقرار في المنطقة.

كما أكد دعم بلاده للشعب الفلسطيني في نضاله على حصول على حقوقه المشروعة كافة وفي مقدمتها إقامة دولته في حدود 67 وعاصمتها القدس،مجددا وقوف بلاده مع الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني.

وحول التطورات في اليمن، فقد ناشد امير قطر “جميع القوى السياسية في اليمن تجنيب الشعب اليمني مزيد من الانقسام والمعاناة والعمل على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني واتفاقية السلام والشراكة”.

وفي الشأن السوري، قال أمير قطر إن “حرب الإبادة التي يشنها النظام على الشعب السوري على مرأى ومسمع من العالم قد بلغت حد إلحاق العار بالمجتمعين العربي والدولي وخاصة القوى الكبرى”، داعيا الى “عدم التقاعس في بذل الجهود اللازمة لكسر الجمود المحيط بالشأن السوري والعمل على تحقيق تسوية سياسية ينهي ذلك الصراع بما يحقق تطلعات الشعب السوري”.

وفيما يتعلق بالتطورات في ليبيا، قال امير قطر”نتطلع لتجاوز ليبيا الشقيقة محنتها وندعو محتلف أطياف الشعب الليبي إلى التوافق ونبذ الخلافات ووقف إراقة الدماء وتكريس الشرعية بما يحقق للشعب الليبي تطلعاته في الأمن والاستقرار”.

واعرب امير قطر عن بالغ القلق للتطورات الأمنية في العراق ، لما سببته من خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات وانعدام الاستقرار، داعيا العراقيين إلى تحقيق الوفاق الوطني وتغليب المصلحة الوطنية على المصالح الجزئية والنزعات الانتقامية لتحقيق الاستقرار والمحافظة على وحدة العراق وسيادتـه .

وفي الشأن الداخلي القطري أشار أمير قطر إلى عدم تأثر بلاده بانخفاض أسعار النفط، مشيرا إلى أن “اقتصاد البلاد قوي ومتين ولن يتأثر بتغير أسعار النفط”.

واشار الى ان الاقتصاد القطري حقّق معدلات نمو جيدة حيث بلغ النمو في الناتج المحلي الإجمالي 3ر6رام الميزانية بالمئة هذا العام.