الشيخ نصر : لا نعيش في دولة الخليفة بن العياط
مسيرات حاشدة تطالب باسقاط مرسي..صور

2013 02 01
2013 02 01
انطلقت بعد صلاة الجمعة مسيرة حاشدة تضم المئات من معارضي الرئيس من أمام مسجد مصطفى محمود متجهة إلى ميدان التحرير للمشاركة في فعاليات مليونية جمعة ” الخلاص ” ، والتي دعا إليها العديد من الأحزاب السياسية ، والقوى الثورية، والائتلافات،  والحركات الشبابية ، للمطالبة برحيل النظام وإقالة  النائب العام والحكومة،  وحل جماعة الإخوان المحظورة .

وتخللت المسيرة هتافات عديدة ومنها : “الشعب يريد.. إسقاط النظام ” ، و “ارحل .. ارحل ” ، و “جوه كنيسة وجوه المسجد .. يسقط .. يسقط حكم المرشد”.

وتم توزيع منشور على المتواجدين في المسيرة يضم مطالبهم، والتي تتمثل في إسقاط الإعلان الدستوري،  وإسقاط قانون الانتخابات الجديد، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني.

وفي الاسماعيلة توافد عدد من المتظاهرين على ميدان الممر بعد هدوء الأمطار وتحسن الحاله الجوية.

وتعالت الهتافات من قبل المتظاهرين ضد العسكر، وجماعة الأخوان المسلمين، وجبهة الانقاذ، واصفة الاخوان، والانقاذ بانهم باعو الميدان والثوار للعسكر وتخلو عن المطالبة بمحاكمتهم.

كما طرد المتظاهرين منسق حملة شفيق من الميدان، مؤكدين أنهم لن يحتموا بالفلول ولن يقبلو بتواجدهم فى الميدان.

كما انطلقت مسيرة حاشدة من دوران شبرا متجهة إلى ميدان التحرير للمشاركة في جمعة “الخلاص” ، والتي دعا إليها العديد من الأحزاب السياسية والقوى الثورية والائتلافات، والحركات الشبابية للمطالبة بتحقيق أهداف الثورة ، ورحيل الرئيس محمد مرسي ، وإقالة الحكومة وإعادة هيكلة الداخلية و الإفراج عن المعتقلين الذين تم القبض عليهم منذ أيام بتهمة انتمائهم لحركة “البلاك بلوك”.

وردد المشاركون هتافات عديدة ومنها : “الشعب يريد.. إسقاط النظام ” و “ارحل .. ارحل ” ، و “الشعب يريد.. إسقاط الإخوان ” ، رافعين أعلام مصر ، كما رفعوا كروت حمراء للرئيس محمد مرسي .

وفي الاسكندرية  انطلقت مسيرات عقب صلاة الجمعة، ، وقد اختلف المشاركون علي مكان توجه المسيرة فرأى بعضهم التوجه إلى قصر رأس التين، أو المجلس المحلي، وقد رفض عدد كبير منهم التوجه إلي المجلس المحلي حتى لا تحدث أي اشتباكات مع قوات الأمن.

فيما توجهت مسيرة بالآلاف إلى منطقة “قناة السويس” ، وردد المتظاهرون الهتافات المنددة بحكم الرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين،  وطالبوا بحل جماعة الإخوان وإسقاط النظام. وقال الشيخ محمد نصر، خطيب جمعة اليوم بميدان التحرير ”إننا لا نعيش في دولة الخليفة بن العياط الإخواني الصديق الوفي لشيمون بيريز رئيس إسرائيل، في إشارة إلى الرئيس محمد مرسي والخطاب الذي حمله السفير المصري لدى إسرائيل من الرئيس مرسي ووصف فيه بيريز بـ”الصديق الوفي”.

ورفض نصر اتهامات البلطجة والعمالة التي يكيلها من أسماهم بـ”المتأسليمن” على من له مطالب مشروعة، وقال ”أين المتأسلمون من الشريعة بدستورهم وهم يصدروا مشهد إلى الناس أن من ليس معهم ليس مع الإسلام”.

وأكد نصر أن شباب التيار المدني هم من حموا فندق سميراميس أثناء الأحداث الأخيرة.

وأشار خطيب جمعة اليوم أن الطرف الثالث يظهر باختفاء المتأسلمين ويختفي بظهورهم، طالب بالقبض على من حاول اغتيال جمال عبد الناصر والكتاب فرج فودة في إشارة إلى الإخوان المسلمين والجماعة الإسلامية، وقال إن هؤلاء هم ”البلاك بلوك”.

وفي رسالة إلى القوات المسلحة قال نصر ”ليس بيننا وبينكم مايعكر صفونا ويجعلنا في عداوة.. نحن لا نسعى لهدم مؤسسات الدولة”، ودعا الجيش إلى الانضمام إلى الثورة مرة أخرى.

وانتقد الشيخ نصر الرئيس محمد مرسى وجماعة الاخوان المسلمين بشدة، وقال إن نظام مرسى لم يبدأ حتى الآن في بناء الدولة التي طالما حلم بها الثوار عقب ثورتهم البيضاء في 25 يناير، على حد تعبيره.

ولفت نصر إلى أن تطبيق مبدأ المواطنة هو أولى لبنات بناء الدولة، واتهم الإخوان المسلمين بالعمل منفردين وإقصاء باقي القوى السياسية الأخرى من اجل تحقيق مصالحها الخاصة.

موقع اخبارك المصرية

   ميدان التحرير