الصحاف ” حي “

2016 11 03
2016 11 03
This frame grab from Abu Dhabi satellite television channel shows ex-Iraqi information minister Mohammed Said al-Sahhaf in his second television interview since the fall of Saddam Hussein's regime at an undisclosed location in Baghdad 26 June 2003. Sahhaf told Al-Arabiya news channel earlier that he had turned himself in to US forces who released him after questioning. AFP PHOTO/ABU DHABI TV

صراحة نيوز – نفى مسؤول في حزب البعث العربي الاشتراكي بالعراق ليل الأربعاء الخميس، وفاة “محمد سعيد الصحاف” أخر وزير إعلام في عهد الرئيس الراحل صدام حسين.

وقال أمين عام الجبهة الوطنية والقومية والإسلامية في العراق الممثل الرسمي لحزب البعث العراقي الدكتور خضير المرشدي لـ”خبرني”: “إن الرفيق محمد الصحاف بصحة جيدة، والأنباء التي تتحدث عن وفاته غير صحيحة على الاطلاق”.

وأشار المرشدي إلى “أن الصحاف متواجد حاليا في الإمارات وهو بخير”.

وكانت وسائل إعلام عراقية وصفحات عديدة على “فيس بوك” نشرت نبأ وفاة الصحاف بنوبه قلبية الأمر الذي نفاه حزب البعث عن طريق خبرني لاحقا.

وأدار الصحاف الحرب الإعلامية خلال الغزو الأميركي للعراق عام 2003، وقبل أن تسقط بغداد بلحظات، ولم يكن من المطلوبين بعد سقوط نظامه السياسي، حيث غادر إلى دولة الإمارات بطائرة خاصة أرسلت لنقله إلى هناك مع عائلته.

وكان الصحاف ضليعا باللغة العربية ويستخدمها في خطابه الدعائي، ووصف جنود الغزو الأمريكي بـ “العلوج” وأرتبط هذا اللفظ العربي باسمه في الصحافة الأجنبية إذ لم تتوفر له ترجمة غير عربية.

وأبرز ما أشتهر به الصحاف سبه اللاذع لقوات التحالف التي يصفها بعبارات فصيحة جزلة. منها: العلوج، والسم والعلقم، والمرتزقة، والأوغاد. وفي آخر مؤتمر صحفي له في يوم سقوط بغداد أعلن الصحاف أن الأميركان “ينتحرون الآن بالآلاف على أسوار بغداد”.