الطراونة: مركز الخلايا الجذعية أبرز انجازات الجامعة الأردنية لهذا العام

2016 05 12
2016 05 12
179163_3_1458069874صراحة نيوز – قال رئيس الجامعة الاردنية السابق الدكتور اخليف الطراونة، ان ابرز انجازات الجامعة هذا العام بدء تشغيل مركز الخلايا لعلاج الأمراض المستعصية الذي افتتح تحت الرعاية الملكية السامية الاحد الماضي، ويعد من المراكز النادرة على المستوى العالمي، خصوصاً في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

واضاف، خلال محاضرة القاها بمقر رابطة الكتاب الاردنيين بعمان مساء امس، ان من بين الانجازات حصول كلية الهندسة والتكنولوجيا على الاعتمادية الدولية لبرامجها من ABET وكلية طب الأسنان على الاعتراف ببرامجها من ADEE العام 2013، وجاء الاعتماد الدولي العام 2014 لكلية علوم التأهيل، في حين حصلت كلية الأعمال على عضوية الاتحاد العالمي لتطوير كليات الاعمال (AACSB) وإطلاق تطبيق التسجيل الذاتي على الهواتف الذكية على نظام التشغيل “الأندرويد”، ضمن سعي الجامعة لتيسير السبل وتذليل العقبات التي تعترض الطلبة.

وأوضح ان الجامعة شهدت إشهار وحدة “جاما نايف (Gamma Knife)” لمعالجة الأورام والتشوهات والأوعية الدموية الدماغية وإطلاق “مشروع سيناريوهات الأردن 2030” لاستشراف المستقبل ومساعدة صناع القرار، الذي ينفذه مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة.

وبين ان الجامعة استطاعت ان تستكمل إنشاء مبنى كلية الفنون والتصميم بأحدث المواصفات العالمية، ومركز الخلايا الجذعية بكلفة وصلت الى 13 مليون دينار، وإنشاء طابق جديد في كلية التمريض، والمباشرة ببناء مبنى جديد لكلية الشريعة بكلفة تزيد على 8 ملايين دينار.

واشار الطراونة الى أن عدد الطلبة الوافدين في الجامعة ازداد من 6 بالمئة عام 2012 إلى 10.67بالمئة في عام 2015، وارتفعت جنسياتهم من 51 دولة إلى 71 دولة، وبلغ عدد الطلبة الموفدين 142 منهم 130 خلال السنوات الأربع الأخيرة.

ولفت إلى استحدات تخصصات أكثر انسجاماً مع سوق العمل مثل: الصيرفة الإسلامية، والإمامة والخطابة، والتخصصات المدمجة التطبيقية في كليات اللغات، والتخصصات العالمية.

ونوه بتخصيص الجامعة مقاعد للطلبة المتفوقين بامتحان الثانوية العامة في مجال البحث والإبداع والإنتاج العلمي، على غرار التفوق الفني والرياضي.

وبين ان الجامعة استطاعت تحقيق نقلة نوعية في الفكر الجامعي المعاصر بالتحول نحو العالمية، وأن تخط مسيرتها بتميز واضح ضمن استراتيجية تقوم على مراجعة أداء كافة كليات الجامعة: أكاديميا وإداريا، وطلابيا، وحققت تقدماً ملموساً على كافة التصنيفات العالمية التي اشتركت بها، وأخضعت أداءها لمعايير الاعتماد والجودة.