الطراونة يرأس وفد الاردن في اجتماعات مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي

2014 01 19
2014 01 19

305عمان – صراحة نيوز

افتتحت اليوم الاحد في دولة الكويت الشقيقة اجتماعات المؤتمر العشرون للاتحاد البرلماني العربي برعاية امير دولة الكويت سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، وبمشاركة وفد برلماني اردني برئاسة رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة.

وافتتح ولي العهد الكويتي الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، نائبا عن سمو أمير الكويت، المؤتمر الذى يستمر يومين على تحت عنوان “القدس عاصمة دولة فلسطين”.

وحذر رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم، خلال المؤتمر من محاولات “اسرائيل” اضرام نار التفرقة وتمزيق وحدة الصف العربي، مؤكدا أهمية التضامن العربي باعتباره الشرط الاساس لتغيير الصورة بكاملها في الواقع العربي.

وقال في كلمة افتتاحية للمؤتمر، “ان قضية القدس والمسجد الأقصى تعيش في ضمير الانسان العربي وفي وجدان الانسان المسلم كجرح مفتوح لكرامته ومعتقده وكتهديد حقيقي لكيانه ووجوده”، معربا عن ثقته بالارتباط العضوي الوثيق بين الصراع العربي الاسرائيلي من جهة وبين غياب الاصلاح وانتشار العنف بالعالم العربي والاسلامي.

من جهته قال رئيس الاتحاد البرلماني الدولي عبدالواحد الراضي، إن الاتحاد وقف مع الشعب الفلسطيني الشقيق “في نضاله المشروع لتحقيق حقوقه ومطالباته المشروعة” من خلال العديد من توصياته وقراراته.

وأضاف، ان هذه المطالب “لن تتحقق الا بتوفر ثلاثة شروط اساسية “أولها وحدة الصف الفلسطيني وثانيها زيادة الدعم العربي للأشقاء الفلسطينيين بكل أشكاله ماديا ومعنويا، وثالثا حشد أوسع دعم وتأييد للشعب الفلسطيني في نضاله، وهنا يتضح الدور الاساسي للبرلمانات العربية والدبلوماسية والبرلمانية”.

ودعا رئيس البرلمان العربي أحمد الجروان البرلمانات العربية الى الوقوف وقفة تضامنية صادقة مع مقاومة الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقوقه الوطنية في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وقال الجروان ان الوقوف ضد تهويد القدس وطمس معالم هويتها لا يمكن أن يتأتى إلا “برصد كل تحركات الاحتلال الصهيوني ومقاومتها عالميا وإرسال رسالة الشعب العربي لمؤسسات المجتمع الدولي لوقف استقطاب العدو الصهيوني ووقف دعم مخططاته الإجرامية في حق الشعب الفلسطيني”.

من جهته اكد الامين العام للاتحاد البرلماني العربي نور الدين بوشكوج ان العمل العربي المشترك هو “السبيل الانجع للوصول الى استعادة الحقوق العربية المشروعة وتحقيق اهدافنا في الامن والسلم والعدل”.

وقال ان التحديات التي تواجه الدول العربية تعد من العوامل العديدة التي “تفرض علينا فتح صفحة جديدة في التعامل والتعاون والتضامن بين شعوبنا ودولنا ونبذ خلافاتنا”.

واوضح ان القدس تنادي اليوم لتوحيد الصفوف وتلبية ندائها “بالوقوف معها بكل ما نملك من امكانات مادية ومعنوية حتى تتحرر من الاحتلال والاستعمار وتستعيد دورها واشعاعها الحضاري في توحيد الامة”.

وحضر حفل افتتاح اعمال المؤتمر رئيس الوفد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة واعضاء الوفد النواب مفلح الرحيمي، محمود الخرابشة، علي بني عطا، بدر الطورة، سعد الزوايدة، الدكتورة فلك الجمعاني، اضافة الى العين وجيه عزايزة والعين حسن ابوناعمة والسفير الاردني في الكويت محمد الكايد .

وكان الوفد البرلماني الاردني وصل الكويت مساء امس السبت حيث كان في استقباله نائب رئيس مجلس الأمة مبارك الخرينج ورئيس بعثة الشرف المرافقة النائب حمد سيف الهرشاني والسفير الاردني في الكويت.

وكان النائب محمود الخرابشة شارك في الاجتماع التنسيقي لرؤساء الوفود العربية المشاركة في المؤتمر امس السبت والذي تم خلاله مناقشة عدد من القضايا والموضوعات العامة التي تهم الاتحاد خاصة المتعلقة بالقضية الفلسطينية والانتهاكات الاسرائيلية للمقدسات الاسلامية والمسيحية وبالذات في القدس الشريف .

وكانت اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي وافقت على تبني مشروعي قرار قدمهما مجلس النواب الاردني من خلال عضو اللجنة النائب محمود الخرابشة وهما، دعوة البرلمانات العربية الى تشكيل لجنة خاصة باسم “لجنة فلسطين” في برلماناتها على غرار لجنة فلسطين المشكلة في البرلمان الاردني، والثاني، دعم الاتفاقية الموقعة مؤخرا بين القيادتين الاردنية والفلسطينية التي تهدف الى حماية المقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس .

وقال النائب محمود الخرابشة الذي شارك في اجتماع اللجنة ممثلا عن الشعبة البرلمانية الاردنية، “ان اللجنة وافقت على تبني مقترحين قدمهما مجلس النواب وتقرر رفعهما للمؤتمر للمصادقة عليهما”.

واضاف، ان اللجنة وافقت على اقتراح بتكليف رئيس الاتحاد البرلماني العربي تشكيل وفد برلماني عربي لزيارة الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن لشرح أبعاد القضية الفلسطينية وانتهاكات الكيان الصهيوني للمقدسات في مدينة القدس.

وقال ان اللجنة وافقت على استضافة لبنان للمؤتمر 21 للاتحاد البرلماني العربي العام المقبل على أن يعقد في مصر اذا تعذر ذلك، وفي حال تعذرت اقامته في مصر فسيعقد في المغرب، على أن يتخذ رئيس الاتحاد القرار النهائي في هذا الصدد بالتنسيق مع رؤساء الوفود البرلمانية.

واوضح الخرابشة ان اللجنة التنفيذية الخاصة بمؤتمر الاتحاد البرلماني العربي أوصت ايضا بدعم مرشح الكاميرون مارتن تشونغونغ لمنصب الامين العام للاتحاد البرلماني الدولي في شهر اذار المقبل.

واختار رئيس الاتحاد البرلماني الدولي 20 مرشحا من بين 53 تقدموا لمنصب الامين العام للاتحاد البرلماني الدولي، وأرسلت أسماؤهم الى اعضاء اللجنة التنفيذية الذين اختاروا بدورهم خمسة مرشحين لهذا المنصب.

على صعيد متصل التقى الطراونة على هامش اعمال المؤتمر عددا من رؤساء الوفود المشاركة وتبادل معهم الحديث حول مختلف الموضوعات المعروضة على جدول اعمال المؤتمر .