الطراونة يعرض في المنامة الرؤية الاستراتيجية الاردنية للأوضاع في المنطقة

2015 09 22
2015 09 22

55fd6f13b9256المنامه – صراحة نيوز – عرض رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة، في لقاءات منفصلة مع مسؤولين بحرينيين، أمس، للرؤية الاستراتيجية الأردنية حيال الأوضاع في المنطقة والأردن، لاسيما القضية الفلسطينية واللاجئين والحرب على الإرهاب.

كما عرض الطراونة للأعباء التي يتحملها الأردن جراء استضافته لأعداد كبير من اللاجئين السوريين، مؤكدا ضرورة التوصل الى حلول سياسية لمختلف مشاكل المنطقة تضمن تحقيق الأمن والاستقرار لشعوبها.

وكان سمو الامير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الاول لرئيس مجلس وزراء البحرين، استقبل الطراونة، وتبادل معه وجهات النظر حيال التطورات على الساحتين الاقليمية والدولية، حيث اعربا عن املهما في ان يتوصل المجتمع الدولي الى حلول عادلة وشاملة لمختلف قضايا المنطقة.

واكدا على عمق العلاقات الاخوية القائمة بين الاردن والبحرين والتي تحظى بعناية ورعاية من لدن جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

وأثنى الطراونة على السياسة الحكيمة التي تنتهجها البحرين بقيادة جلالة الملك حمد، والتي اوصلتها الى مراتب عليا من التقدم والنهضة، مشيدا بالمسيرة الاصلاحية والديمقراطية في البلاد.

بدوره، اكد الأمير سلمان على اهتمام البحرين بتوطيد علاقات التعاون مع الاردن في المجالات كافة، مشددا على ضرورة دعم جهود العمل العربي المشترك خدمة للمصالح الوطنية والقومية. وحضر اللقاء أعضاء الوفد المرافق والسفير الأردني لدى البحرين محمد علي عبد الحميد سراج.

إلى ذلك، عرض الطراونة الرؤية الاستراتيجية الاردنية ازاء تطورات الاوضاع في المنطقة وتداعياتها على دول المنطقة والاردن خصوصا القضية الفلسطينية واللاجئين والحرب على الإرهاب.

ولفت الطراونة خلال لقائه رئيس الوزراء البحريني الامير خليفة بن سلمان ال خليفة في قصر القضيبة إلى الاعباء التي يتحملها الاردن نتيجة تداعيات الاوضاع في المنطقة خصوصا استقباله حوالي مليون ونصف المليون لاجئ سوري، داعيا الاسرة الدولية كافه لتقديم الدعم اللازم لتمكين الاردن من مواصلة دوره في هذا المجال.

وشدد على ضرورة مواصلة الجهود المبذولة للتصدي للإرهاب والتطرف، مؤكدا حتمية التعامل مع الإرهاب والتطرف ضمن جهد مشترك ونهج تشاركي واستراتيجية شمولية.

بدوره أشاد الأمير خليفة بمواقف الاردن بقيادة جلالة الملك ازاء قضايا البحرين ووقوفه الى جانبها عبر كل المراحل خاصة المتعلقة بأمن واستقرار البلاد.

واكد تطابق المواقف والرؤى بين المملكتين الاردنية والبحرينية تجاه مختلف القضايا، وعلى رأسها محاربة الإرهاب والتطرف، وعدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول، والقضية الفلسطينية وضرورة حل المشكلات حلا سلميا.

كما زار الطراونة والوفد البرلماني المرافق وزارة الداخلية البحرينية والتقى وزيرها الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، وبحث معه عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك. وتبادل الطرفان الأفكار والآراء حيال مجمل التطورات التي تشهدها المنطقة ومواقف المملكتين منها.

وعرض الطراونة للمنهجية السياسية الاردنية بقيادة جلالة الملك القائمة على الاعتدال والوسطية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول خاصة الأشقاء، ونبذ التطرف والعنف والإرهاب.

ولفت الى مواقف الاردن الثابتة والمعلنة ازاء مختلف القضايا المنطقة وبالذات القضية الفلسطينية والأزمة السورية والاوضاع في اليمن، والسبل الكفيلة بإعادة السلام والاستقرار ودعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وعرض الطراونة للأعباء التي يتحملها الاردن جراء تداعيات الاوضاع في المنطقة خصوصا اللاجئين، مؤكدا ضرورة التوصل الى حلول سياسية لمختلف مشاكل المنطقة تضمن تحقيق الأمن والاستقرار لشعوبها، مشيرا الى الجهود المبذولة للتصدي للإرهاب والتطرف والفكر التكفيري، وأهمية تفعيل التعاون العربي المشترك لمواجهة مختلف التحديات التي تواجه الأمة.

بدوره، اشاد الشيخ راشد بالعلاقات الاخوية التاريخية بين الأردن والبحرين التي تعد انموذجا فريدا للعمل العربي المشترك.

واكد اهتمام بلاده بمواصلة التعاون والتنسيق مع الاردن حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك خدمة للمصالح المشتركة لكلا البلدين والشعبين الشقيقين، معربا عن تقديره للدعم الاردني للبحرين في مختلف المجالات والإسهامات الكبيرة للأردنيين العاملين في البحرين ومشاركتهم الفاعلة في مسيرة التنمية فيها.