الطفيلة : العاصفة الثلجية تتسبب بانهيار 20 جدارا استناديا

2015 02 27
2015 02 27
21صراحة نيوز – خلفت العاصفة الثلجية التي تعرضت لها محافظة الطفيلة الاسبوع الماضي انهيارات لنحو 20 جدارا استناديا بكلفة تفوق المليون دينار ، وتصدعات للطرق الفرعية والرئيسية الى جانب انهيار ثلاثة منازل هبطت اسقفها على اثاث ساكينها ، فضلا عن تلف وعطب مئات الاجهزة الكهربائية لدى المواطنين بسبب تذبذب التيار الكهربائي وانقطاعه لفترات ، في وقت اكد فيه القائمون على مصنع الطفيلة للالبسة بان خسائر لحقت بهم جراء انقطاع التيار الكهربائي وتذبذبه بين الفترة والاخرى .

  وحال البنية التحتية المتهالكة كحال الانهيارات المستمرة في التربة وما رافقها من تكسر مئات الاشجار الحرجية والمثمرة وفق مدير زراعة الطفيلة المهندس حسين القطامين ، في وقت وصف فيه مواطنون من مختلف مناطق محافظة الطفيلة الطرقات الداخلية والفرعية وتصاريف المياه والعبارات والأرصفة في الطفيلة « بالمدمرة « جراء تبعات مشروع تمديد شبكات وخطوط مياه الشرب ، علاوة على ما ألحقته الثلوج الأمطار والسيول الأخيرة من انجرافات للتربة والصخور التي طالت منازل المواطنين سيما في منطقة المنصورة ووادي زيد وجبل النار.

ووجه رئيس بلدية الطفيلة الكبرى المهندس خالد الحنيفات تحذيرات عبر طواقم البلدية لكافة السكان المقيمين بالقرب من الجدران الاستنادية القديمة بضرورة توخي الحيطة والحذر كونها معرضة للانهدام والتصدع في اي لحظة سبب تسرب المياه الى قواعدها ، مؤكدا ان بلدية الطفيلة التي تعاني المديونية المزمنة غير قادرة على اقامة جدران استنادية تصل كلفتها لنحو ثلاثة ملايين دينار في وقت اصبحت فيه احياء كاملة معرضة للخطر بسبب انهيارات الجدران الاستنادية .

ووجه سكان منطقة صنفحة جنوبي مدينة الطفيلة بحوالي خمسة كيلو مترات نداء لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية وبلدية الطفيلة الكبرى للمحافظة على حرمة القبور وذلك بعد مداهمة السيول للمقبرة الواقعة في قرية صنفحة والمحاذية للشارع النافذ حيث كشفت هذه السيول والأمطار عن هذه القبور ، وأصبح بعضها ظاهرا للعيان في الوقت الذي طالب فيه سكان المنطقة بضرورة إعادة ترميم هذه القبور وإقامة جدر استنادية محاذية للمقبرة .

مقابل ذلك ، اكد العديد من المواطنين في حي جبل النار في مدينة الطفيلة بان الصخور المتساقطة من الجبال التي تعلو منطقتهم أصبحت مبعث قلق دائم على حياتهم ومساكنهم الواقعة بالقرب من هذه الصخور والتي انزلقت إحداها على منزل وحظيرة أغنام المواطن محمود السبايلة بسبب سقوط صخرة كبيرة أثناء هطول الأمطار .

ويروي أهالي المنطقة قصصا متكررة ومعاناة منذ عدة سنوات بسبب خطورة تساقط الصخور على منازلهم البالغة 15 منزلا . وقالوا ان الصخور الضخمة التي تقع قبالة مساكن أهالي جبل النار تحتاج إلى حلول سريعة ، مشيرا إلى ان طبوغرافية المنطقة أسهمت في انزلاق هذه الصخور على المنازل المجاورة في حين باشرت الاجهزة الرسمية بإقامة خنادق وحفر ، قريبة من هذه الصخور لمنعها من التدحرج على منازل المواطنين .

واشار الى الحاجة الى جدران استنادية لحماية منازل المواطنين في الوقت الذي اطلع فيه كل من الفناطسة والصرايرة على الأضرار التي لحقت في الطرق والعبارات الأنبوبية في مناطق عدة في الطفيلة .

ويؤكد مواطنون بان الشارع الرئيسي وبعض الطرق الفرعية في مدينة الطفيلة وصولا لمناطق العين البيضاء والعيص أصبحت مصائد للسواقين وحتى المشاة جراء حجم الاضرار التي خلفها مشروع تمديد خطوط المياه علاوة على الأضرار التي لحقت بمشروع طريق المنصورة حيث الحفر والمطبات والخنادق العميقة ، مؤكدين بان طرق الطفيلة سواء الرئيسية والثانوية في أسوأ حالتها .

وفي دار المحافظة واقسام بلدية الطفيلة الكبرى تراكمت المطالبات من قبل المواطنين للكشف على المنازل الايلة للسقوط والاخرى التي تعرضت للانهيار اثناء العاصفة الثلجية وذلك بسبب مداهمة السيول وانجراف التربة الانزلاقية .

الدستور – سمير المرايات

21 22 23 24 25