الظروف الجوية لم تمنعهم من الاحتفال بافتتاح مقر قائمة الاتحاد
الخشمان: “الاتحاد الوطني ” حاجة وطنية كبرى لتطوير مظاهر العمل السياسي

2013 01 07
2013 01 07
لم تمنع الظروف الجوية من تساقط الامطار والثلوج من مشاركة حشد كبير من مؤدي ومؤازري حزب الاتحاد الوطني في افتتاح مقر قائمة ” الاتحاد الوطني ” التي يرأسها رئيس الحزب الكابتن محمد الخشمان والذين جاؤوا من مختلف مناطق المملكة .

وفي الكلمة التي القاها الكابتن الخشمان اعلن ان “الاتحاد الوطني” هو حاجة وطنية كبرى يرتبط بها تطوير مظاهر العمل السياسي المختلفة .

وشدد الكابتن الخشمان في كلمته على ضرورة تضافر كل الجهود .. مؤسسات وافراد وان يأخذ كل موقعه ودوره في عملية التطوير على قاعدة التلاحم الوطني انطلاقا مبدأ ان تطوير  المجتمع واصلاح شؤونه هما حق لكل مواطن وواجب يتحمل مسؤوليته .

واضاف مخاطبا جموع المؤيدين والمؤازرين لقائمة “الاتحاد الوطني ” :انكم انتم  وكل الاردنيين من تقررون يوم الثالث والعشرين من الشهر الجاري مستقبل الاردن فإما مجلسا نيابيا يعمل ضمن برامج اقتصادية واجتماعية  على النطاق الوطني لخدمة مصالح ابناء الامة على ثرى هذا الوطن الذي يحمينا بدفء ترابه ونقاء سمائه وطيب اهله وإما نكرر الماضي ونجتر السنوات العجاف مع مجلس نواب تغيب فيه قضايا الوطن والمواطن .

وتاليا نص كلمة الكابتن الخشمان

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدُ لله الواحدِ الأحدْ ،  والصلاةُ والسلامْ على نبيه الأمين المبعوثِ رحمةً للعالمين سيدنا محمد عليهِ أفضلُ الصلاةَ وأتمْ التسليم.

السيدات والسادة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

أيها الأهل و الربع و العزوة من أبناء الاردن الأشم .. أسعد الله مساءكم و بارك الله جمعكم هذا في مقر قائمة الاتحاد الوطني الاردني في ظروف جوية قاسية قساوة الظروف الاقتصادية والسياسية التي يمر بها بلدنا والمنطقة .

أحييكم في رحاب حزب الاتحاد الوطني حاضنة قائمة الاتحاد اليوم ونحن نقترب من يوم الفصل يوم الأربعاء 23/1/2013،  حيث تقررون أنتم وكل الاردنيين مستقبل الاردن ، فإما مجلساً نيابياً يعمل ضمن برامج اقتصادية واجتماعية على النطاق الوطني لخدمة مصالح ابناء الامة على ثرى هذا الوطن الذي يحمينا بدفء ترابه ونقاء سمائه وطيبة اهله وتراحم اطيافه ضمن وحدة شعبية اردنية عربية دينية بتوفيق من رب العزة ، ومالك الملك، وإما نكرر الماضي ونجتر سنواتٍ عجاف مع مجلس نواب تغيب فيه قضايا الوطن والمواطن.

الاخوة والاخوات:

إن حزبنا وهو مكون رئيس من مكونات الحياة السياسية الاردنية ، وعنصر مهم في مستقبل الاردن العزيز بمليكه الذي يصل الليل بالنهار عاملاً من أجل شعبه بنهجٍ ديمقراطي إصلاحيٍ أساسه العدل طريقاً وهدفاً، ليؤكد لكم اليوم في خضم مرحلة غنية بالعمل والتحديات والآمال.. وفي مرحلة حافلة بالاحداث والتطورات.. طبعت واقعنا السياسي بطابعها المضطرب.. وأرخت بظلالها الثقيلة على الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية في وطننا ومنطقتنا.. أنه في مواجهة واعية جريئة لتمثيلكم انتم أبناء الطبقتين الفقيرة والمتوسطه في مجلس النواب القادم مرددين شعارنا … الله، الوطن، الملك، والمواطن، لنقدم الاصلاح الشامل في عملية مستمرة ومتكاملة في ظل الامن والامان والاستقرار.

الاخوة والاخوات:

ان القضية الفلسطينية هي جوهر الصراع في المنطقة العربية وهي قضية الفلسطينيين والاردنيين والامتين العربية والاسلامية والقوى المحبة للسلام في العالم، وان عملية السلام لن يكتب لها النجاح الا من خلال اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، وهنا لا بد ان أثير ان التكتلات الاقتصادية الضخمة في الدول الغنية لا يجوز باي حال من الاحوال  ان تترك الدول الفقيرة التي تسعى للتنمية والاصلاح تقلع شوكها بيدها كما يقول المثل لان النار اذا اشتعلت لن تقتصر على مكان واحد ، فشررها لا بد ان يصيب غيرها .

ان الاتحاد الوطني يحرص كل الحرص على مكافحة الفساد والمفسدين وملاحقتهم، باعتبار الفساد والمفسدين آفة التنمية ومعطل لمسيرتها، و نؤكد لكم  حرصنا على تثبيت مبدأ ان الاردنيين متساوون من حيث الحقوق والواجبات، وان الدستور الاردني يكفل ذلك وهو الحكم بين جميع المواطنين.

الاخوة والاخوات أعضاء الحزب:

لقد تابعت عملكم في مؤسسات الحزب ودوائره في مختلف أماكن تواجدكم في القرى والارياف والمدن والمخيمات وفي البوادي من اجل نجاح حزبكم وقائمته الوطنية في الانتخابات القادمة.. وقد شعرت بمزيد من الاطمئنان للروح الحزبية المسؤولة التي سادت أجواء العمل.. والاندفاع والحماس في التنافس نحو الانجاز.. التي تجلت فيها.. روح الانضباط والالتزام التي عبرتم عنها.. كل ذلك مما يؤكد.. من جديد.. أن الاتحاد الوطني الاردني قوة طليعية في حياة الشعب والوطن.. وأن بقاءه كذلك رهن بالتزامه بقيم هذا الشعب الاصيل.. وبمدى استعداده لتمثلها في أدائه وسلوك أعضائه، الآن وفي المجلس النيابي القادم.. وبقدرته على التكيف الخلاق مع التطورات المتسارعة التي يشهدها عالم اليوم في كل المجالات والتي تحدد بالتأكيد موقع الحزب الراهن والمستقبلي في المجتمع. ‏

وبغض النظر عن اتفاقنا أو أختلافنا مع قانون الانتخاب الذي أفرز فوضى في المرشحين والكتل،  وبغض النظر عن سلبية بعض التدخلات من قوى الشد العكسي التي تسعى ببساطة الى تحويلنا الى كتلة سلبية منفعلة تمتص وتتشرب ما يسكب عليها من دون أن تمتلك الارادة.. أو حتى امكانية التفكير في رفض ذلك أو قبوله ، فإننا نعلنها من هنا أننا متوكلين على الله سنخوض المعركة الانتخابية بكل شرف لنؤكد على ان الاتحاد الوطني الاردني قوة جماهيرية محورية في حياة الاردن.. هو حاجة وطنية كبرى يرتبط بها تطوير مظاهر العمل السياسي المختلفة.. وهو يحتاج كي يعطي ثماره.. الى تضافر جهود الجميع.. مؤسسات وأفرادا.. والى أن يأخذ كل واحد موقعه ودوره في عملية التطوير على قاعدة التلاحم الوطني.. انطلاقا من أن تطوير المجتمع واصلاح شؤونه هما حق لكل مواطن وواجب يتحمل مسؤوليته .

الاخوة والاخوات الحضور:

بورك حضوركم مرة أخرى داعمين ومؤازرين كتلتكم كتلة الاتحاد الوطني التي يصر أعضائها وقاعدتها الاجتماعية وهي الطبقة الوسطى والفقيرة التي طالما صمتت وآن الأوان لها أن تقول كلمتها وتقرر مستقبلها وتقلع بها الطائرة نحو قبة البرلمان ومعها أخرون من مرشحي الدوائر المحلية لمجلس النواب الاردني السابع عشر، هذه الانتخابات التي تشكل مرحلة جديدة للاردن ضمن مسيرة الاصلاح الشامل التي اطلقها جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم قبل عامين،  وكل التحية الى أبناء شعبنا الابي مصدر الهامنا واعتزازنا.. ومعا كي يبقى الاردن قلب العروبة والاسلام .. عنواناً لكبرياء الامة وفخرهاواعتزازها .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والقى الدكتور غازي الطيب كلمة اكد فيها على ان الاردنيين كلهم يجمعون على حبهم لوطنهم ولقيادتهم ويسعون من اجل ان يظل الاردن ديموقراطيا متطورا تسوده النزاهة في الحكم والحرية والوحدة الوطنية الصادقة التي يعمل الجميع على تقويتها الكل وليس البعض بحب مشترك وثقة مأمولة وصادقة .

وقال اننا في حزب الاتحاد نتطلع الى حكومة برلمانية تخضع لمدونة سلوك وتحافظ على المؤسسية وتقويها وتزيد من دعم السلطات الاخرى التشريعية والقضائية .

واضاف اننا نرى ان الانتخابات القادمة تحمل حبل النجاة لانتشال الوضغ من البئر المهجورة التي اسقط الوطن بعضا من السياسيين اصحاب المصالح الخاصة  دون الا ولا ذمة وكنا  نتمنى ان يشارك الجميغ في هذه  العملية حتى اولئك الذين اتخذوا المقاطعة نهجا وسبيلا .

وتحدث في المهرجان الدكتور عبد المجيد الاقطش مساعد امين عام حزب الاتحاد الوطني  والناطق الرسمي باسم الحزب حيث امد على ان “الاتحاد الوطني ولد من رحم الاردن ليعبر عن تطلعات الشعب  تحت ظل الدستور وبالتمسك بالوثابت الوطنية .

وشدد على ان هذا الحزب الذي جاء في ظروف كان فيها الوطن بامس الحاجة الى جهود المخلصين من ابناء الوطن من اجل المحافظة على الوحدة الوطنية في اجواء ثورات عربية تعم منطقتنا وتخلخل استقرار دول عربية .

وحضر  التاييد والمؤازرة لقائمة  الاتحاد الوطني ”  عدد من المرشحين المستقلين عن دوائر مختلفة في المملكة ابرزهم : نصار القيسي واحمد الصفدي ومرزوق الدعجة وامجد مسلماني و بالاضافة الى ممثلين عن مختلف وسائل الاعلام المحلية .