العثور على حطام طائرة الجوية الجزائرية

2014 07 24
2014 07 24

49وكالات – صراحة نيوز – نقلت وسائل إعلام فرنسية تصريحات لوزير الخاجية الفرنسين أكد فيها عثور طائرات ميراج “2000” العسكرية المسخرة للبحث عن طائرة الخطوط الجوية الجزائرية، المختفية في سماء غاو، عن حطام للطائرة. وقال مسؤول طيران جزائري الخميس إن الطائرة التي تتبع الخطوط الجوية الجزائرية والتي اختفت في طريقها من بوركينا فاسو إلى الجزائر العاصمة تحطمت.

ونقلت رويترز تصريحا لهذا المسؤول قال فيه “أستطيع أن أؤكد أنها تحطمت”.

وكانت طائرات عسكرية جزائرية وفرنسية قد شرعت في عملية البحث عن طائرة الخطوط الجوية الجزائرية التي اختفت الخميس خلال رحلتها بين “وغادودغو-الجزائر” ولا زال البحث مستمرا، وسط تزايد فرضيات سقوطها.

ونقلت رويتر في وقت سابق عن مسؤول شركة الخطوط الجوية الجزائرية في بوركينا فاسو قوله خلال مؤتمر صحفي الخميس في العاصمة واغادوغو إن قائمة ركاب الطائرة الجزائرية المفقودة تضم 50 مواطنا فرنسيا، كما نقل المصدر تصريحا لوزير النقل في بوركينافاسو جان برتين اودراجو أكد فيه أن طائرة الخطوط الجوية الجزائرية التي كانت في رحلة من واغادوغو إلى العاصمة الجزائرية طلبت تغيير مسارها الساعة 01:38 بتوقيت جرينتش بسبب عاصفة في المنطقة.

وقال متحدث باسم الجيش الفرنسي الخميس إن الجيش كلف طائرتين متمركزتين في غرب أفريقيا بمحاولة العثور على طائرة مفقودة تابعة للخطوط الجزائرية .

وقال المتحدث جيل جارون “تم إرسال طائرتين من طراز ميراج 2000 متمركزتين في إفريقيا لمحاولة العثور على الطائرة التابعة للخطوط الجوية الجزائرية التي اختفت الخميس… سيبحثان في منطقة من آخر نقطة معروفة على مسارها المحتمل.”

ونقلت قناة الشروق تي في عن مصادر مسؤولة أن عدد الجزائريين على متن الطائرة المفقودة هو 18، بينما لم يذكر البيان الرسمي للجوية الجزائرية عدد الجزائريين في الطائرة، وتجري في هذه الأثناء وفق المصدر نفسه عملية بحث تقوم بها طائرات عسكرية جزائرية بالتنسيق مع طائرات فرنسية.

ويوجد على متن الطائرة -حسب ما كشف عنه المدير التجاري لشركة الخطوط الجوية الجزائرية-، مسافرون من جنسيات مختلفة، بينهم 6 جزائريين و50 فرنسيا، و12 فرانكو جزائريين، و24 بوركينابيا، و08 لبنانيين، و5 كنديين، و4 ألمان، وسويسري، وبلجيكي، ومصري، ونيجيري، وكاميروني، وروماني.

وكانت شركة الخطوط الجوية الجزائرية قد أعلنت فقدان الإتصال بالطائرة التي كانت تغطي الرحلة رقم 5017 بين واغادوغو “بوركينافاسو”-الجزائر فجر الخميس بعد 50 دقيقة من إقلاعها.

وذكرت الجوية الجزائرية في بيان سابق أن “طائرة تابعة للشركة الاسبانية سويفت إير يحمل أفراد طاقمها الجنسية الاسبانية ومستأجرة من قبل شركة الخطوط الجوية الجزائرية كانت تضمن الربط بين واغادوغو والجزائر العاصمة اختفت وعلى متنها 119 مسافرا، 7 أفراد من الطاقم”.

وأوضحت الجوية الجزائرية في بيانها أن هذه الطائرة أقلعت من واغادوغو الخميس على الساعة (01سا17د بتوقيت غرينيتش) وكان من المقرر أن تصل إلى الجزائر العاصمة على الساعة 05سا و11د بتوقيت غرينيتش (6سا و11د بالتوقيت المحلي)، وأجري آخر اتصال بالرادار على الساعة 1سا و55د بتوقيت غرينيتش حيث كانت تحلق فوق منطقة غاو (مالي) وذكرت مصادر إعلامية أن الطائرة المختفية قديمة عمرها (18 سنة) خضعت حديثا لعملية صيانة.

وقالت صحيفة “الماركا” الإسبانية أن “الطائرة الجزائرية المنكوبة والمؤجرة من شركة اسبانية كان يستعملها نادي ريال مدريد ما بين 2007 و2009.”

وفي أول تصريح له أكد الوزير الأول عبد المالك سلال في تصريح للصحافة على هامش جلسة ختام الدورة الربيعية لمجلس الأمة، الخميس، أن عملية البحث جارية عن الطائرة، بالموازاة قالت مواقع اخبارية أن الطائرة تحطمت.