“العدالة والإصلاح” يتنصل من عقود اعلانات ابرمها مع مواقع الكترونية

2013 01 08
2014 12 14

وقعت فضائية آخر لحظة عقوداً مع عدد من المواقع الإلكترونية بالنيابة عن الدكتور ماجد خليفة باعتباره المالك الحقيقي للفضائية، والأمين العام للحزب، التزم خلالها أصحاب المواقع بالنشر، وقد بلغت المواد (الإعلانات المنشورة) على المواقع الإلكترونية حوالي 20 مادة إعلانية، ومع التزام المواقع من طرف واحد؛ رفض الطرف الثاني أن يلتزم بالدفع، أو تحمل المسئولية المالية عن الإعلانات التي كانت ترسل من قبل المستشار الإعلامي ومدير عام الفضائية.

لقد اجتمع بعض الزملاء مع الأمين العام للحزب، وناقشوا الأمر مع المستشار الإعلامي، إلا أنهم لم يتوصلوا الى نتيجة ترضي الأطراف المتضررة، ويبدو على الأمين العام أنه يرفض التنازل عن مستحقات الإعلاميين الذين قدموا ما عليهم، ونشروا إعلانات الحزب، مع أن الأمين العام كان ينشر أخباره في بعض المواقع بآلاف الدنانير، ويذكر أن أحد المواقع طلب 3000 آلاف دينار على نشر خبر يتعلق بالدكتور خليفة وترشيحه لرئاسة الوزراء ولمدة 4 ساعات فقط على ذات الموقع، ويشهد على هذه الواقعة أحد الزملاء الإعلاميين عندما فاوض إدارة الموقع وطلبوا المبلغ وخلال المدة البسيطة التي لا تتجاوز الساعات المعدودة.

إن المواقع الإلكترونية المتضررة تستغرب رفض الدكتور وإصراره على عدم دفع مستحقات الزملاء، الأمر الذي يستدعي تصعيد الموقف في الإيام القادمة، وكشف الكثير من الحقائق الغائبة عن المواطن الأردني، والتي تؤكد على أن هناك تقارير اقتصادية قام الحزب بنشرها لا تمت للحزب بصلة؛ كتبها أحد المستشارين دون أن يمنحوه حقه، بل والأدهى من ذلك تم دفع استحقاق مالي لمن لا يستحق مع أن التقرير أحدث ضجة كبيرة في رئاسة الوزراء وعلى أعلى المستويات، ودفع ثمن التقرير آلاف الدنانير، ورحلات الى شرم الشيخ بعد أن نشر في إحدى الوكالات الرسمية.

سيتم نشر التقرير الإخباري الإقتصادي، الذي لم يتقاضى كاتبه فلساً واحداً على كتابته والذي كان مفاجئة لكثير من الأوساط الحكومية، والإقتصادية.. فانتظرونا؟ عن نيرون أوبزرفر