العراق: الاتحاد الأوروبي يزيد من مساعداته الإنسانية

2014 03 13
2014 03 13

LOGO CE_Vertical_EN_quadriعمان – صراحة نيوز تعمد المفوضية الأوروبية إلى زيادة مساعداتها الإنسانية إلى العراق بمقدار ۳ مليون يورو استجابة للزيادة في أعداد المشردين داخلياً ممن فروا من موجة أعمال العنف في محافظة الأنبار. وبهذا التمويل الإضافي، يصل إجمالي التمويل الإنساني لعام ٢٠١٤ للعراق إلى ۷ مليون يورو.

وبعد اجتماعها اليوم مع وزير الخارجية هوشيار زيباري في بغداد، قالت كريستالينا جيورجيفا، مفوضة الاتحاد الأوروبي للتعاون الدولي والمساعدات الإنسانية والحماية المدنية: “لقد كان السكان المدنيين العراقيين مرة أخرى ضحيةً للعنف وانعدام الأمن، كما إن اندلاع هذه الموجة الجديدة من العنف قد تسببت في نزوح آخر للمدنيين المعرضين للخطر ممن علقوا بسبب القتال، حيث تم تشريد أكثر من ۳٠٠ ألف شخص.

“إن الظروف صعبة بالنسبة لأولئك الذين فروا وبالنسبة لأولئك الذين ما زالوا عالقين في مدن الرمادي والفلوجة، وقد أصبح تقديم المساعدات أمرٌ صعبٌ للغاية. ودائما ما تتحمل الفئات الأكثر ضعفاً العبء الأكبر جراء أعمال العنف. سوف نحاول من خلال هذا التمويل الإضافي أن نعمل على تخفيف معاناة تلك الفئات نوعاً ما وذلك من خلال توفير الخدمات والمساعدات الأساسية”.

منذ شهر كانون الأول من عام ٢٠١۳، يعاني العراق من موجة جديدة من العنف في محافظة الأنبار، حيث تقاتل الجماعات المسلحة قوات الأمن الحكومية في الفلوجة والرمادي .. ولا يزال الوضع في محافظة الأنبار متقلباً ومعقداً للغاية.

ومع هذا التمويل الإضافي، ستعمل دائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية (إيكو) التابعة للمفوضية الأوروبية على مواصلة دعم الاحتياجات الإنسانية للعراقيين المهجرين داخلياً واللاجئين العراقيين في كل من الأردن ولبنان من خلال شركائها الإنسانيين: اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وتقدم المفوضية الأوروبية المساعدات الإنسانية من خلال شركائها والتي تشمل وكالات الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية مثل أسرة الصليب الأحمر/ الهلال الأحمر، والمنظمات الدولية غير الحكومية في الوقت الذي يتم فيه احترام المبادئ الإنسانية التي تتمثل بالإنسانية والحيادية والاستقلالية والنزاهة.