العسكر وكنز هرقل !! العميد المتقاعد بسام روبين

2014 09 25
2014 09 25

يبدو ان العسكر وكما تعودنا عليهم ما زالوا ينفردون بحكم الواجب في حمل الهموم العسكرية للوطن وهاهم يزحفون نحو حمل الهم الاقتصادي والهم السياسي معا في ظل عدم قيام مجلس الامة بشقيه بالدور الوطني المخصص له حيال معظم القضايا التي تهم الوطن والمواطن فهاهم المتقاعدون العسكريون يستعدون لتشكيل وفد لزيارة موقع كنز هرقل في عجلون بهدف ازالة اللثام عن الجدل الحاصل وحل اللغز المعقد من خلال الوقوف على الحقيقة واصدار بيان رسمي يكشف للشعب الاردني وللحكومة الاردنية موقفا عسكريا ووطنيا صادقا بعيدا عن الرياء او المجاملة لان الموقف الرسمي لم يكن ناضجا والسيناريو الذي تم الكشف عنه بلغات متعددة يشبه حدوث الفصول الاربعة بنفس اليوم وهذا امر لم يعد مستهجنا  ولا  غريبا عن بعض المسؤولين  وكان الاجدر بالجهات الرسمية ان يكونوا واقعيين ويشركوا العجلونيين في تلك العملية من خلال ما يسمى بالنواب و الاعيان وبحضور عدد من كبار وجهاء  تلك المنطقه

  اننا في وضع صعب وحرج  جدا وهذا يملي علينا جميعا المحافظة على وحدة  الصف  والانتماء ونبذ الخلافات على الرغم من قناعتنا بأن هنالك قرارات رسمية خاطئة اذا ما رغبنا في المحافظة على استمرار هذا الوطن وبقاء هذا الشعب سالما من اي مكروه لان الاردن ليس اولئك النفر القليل من المسؤولين والذي بات واضحا ان عددا منهم ما زالوا  يعيثون في الارض فسادا كمن يحصد القمح والشعير في موسم الشتاء فهم ما زالوا يستغفلون الشعب والامة ويحاولون اقناعهم  بقصص ومسرحيات يصعب على اطفال المدارس الاقتناع بها.

  من اجل ذلك هاهم العسكر يتحركون ليغلقوا ملف الذهب العجلوني الى الابد بصدق وامانة ويهيئوا الشعب لمواجهة المرحلة الخطيرة القادمة لانهم حريصون على ديمومة هذا الوطن وبقاء علمه مرفوعا عاليا سائلا العلي القدير ان يحمي الاردن ويحمي شعبه ويجنبنا شرور قرارات بعض المسؤولين انه نعم المولى ونعم النصير.