“العطارات” تبدأ بتوليد الكهرباء من الصخر الزيتي بعد 4 سنوات

2015 09 11
2015 09 11

bhصراحة نيوز – تبدأ شركة العطارات للطاقة مطلع العام المقبل بانشاء اول محطة لتوليد الكهرباء باستخدام الصخر الزيتي بعد ان تم توقيع اتفاقية التمويل مع الشريك الصيني بقيمة 7ر1 مليار دولار.

وكانت الشركة وقعت على هامش منتدى الاقتصاد والتجارة الصيني الاردني امس اتفاقية التمويل مع ثلاثة بنوك صينية هي البنك المركزي، والبنك الصناعي التجاري، وبنك تنمية الصادرات، اضافة الى بنك ( ساينا شور) الذي منح التامين على المشروع حيث يتوقع ان يتم الغلق المالي خلال الشهر المقبل.

وقال الشريك الممول في الشركة المهندس محمد المعايطة ان الشركة ستبدأ توليد الكهرباء اعتمادا على الصخر الزيتي بعد نحو اربع سنوات من تاريخ المباشرة المتوقع في الاول من كانون ثاني لعام 2016، وبطاقة 550 ميغا واط وهو ما نسبته 20 بالمئة من الطاقة المولدة في المملكة.

واضاف ان من شأن إنشاء هذه المحطة توفير نحو 350 مليون دينار سنويا من المستوردات النفطية و1500 فرصة عمل دائمة و3500 فرصة عمل خلال فترة البناء اضافة الى توليد فرص عمل في قطاعات اخرى.

واوضح ان استخدام الصخر الزيتي في توليد الكهرباء يسهم في تامين طاقة رخيصة، وخفض فاتورة الطاقة، وخفض كلف الانتاج، ورفع الدعم الحكومي عنها وبالتالي ايصالها للمستهلك باسعار اقل، علاوة على امكانية بيع الكهرباء مستقبلا مشيرا الى ان كلفة الكيلو واط من الكهرباء تبلغ حاليا ما بين (15-17) قرشا في حين سيتم بيع الكهرباء للحكومة بسعر 1ر7 قرش للكيلو واط، مشيرا الى ان الحكومة ستتقاضى واحد ونصف الدينار ضريبة تعدين لكل 1 طن ، علاوة على باقي الرسوم الضرائب.

وكشف ان الشركة تجري مفاوضات مع سلطة الكهرباء الصينية في مقاطعة جوانزو للدخول في راسمال الشركة من خلال شراء 45 بالمئة منها، مقابل 250 مليون دولار من المشروع، بعد أن رفض عدد من البنوك الاردنية الدخول في شراكات تمويل الشركة، مبينا ان الشركة تجري محادثات مع الضمان الاجتماعي لشراء نحو 10 بالمئة منها.

وقال هذا المشرورع سيصبح مثالا للاستثمار في مجال الصخر الزيتي، وسيؤدي الى خفض اسعار الكهرباء بنسبة 20 بالمئة في مرحلته الثانية.

واكد المهندس المعايطة ان المحطة التي تقام في منطقة ام الغزلان الى الشرق من القطرانة بنحو 50 كم صديقة للبيئة من خلال استخدام تكنولوجيا ( سي اف بي) مراجل حديثة ، التي تقوم بحرق الصخر الزيتي واخذ كل العوادم باستثناء ثاني اكسيد الكربون وبنسبة قليلية تساوي واحد الى 10 من المسوح بها عالميا.

واشار الى دراسة بينت حاجة المحطة الى 5 ملايين متر مكعب من المياه منها مليون متر مكعب مياه صالحة والاربعة ملايين المتبقية غير صالحة وهي نسبة عادية ولا تؤثر على المياه في الاردن.