العكايلة : سنتحرك على كل صعيد لنثبت اننا صادقون

2016 09 24
2016 09 24

69a6fd51de268a4fb050edcb05bccb7fصراجة نيوز – قال النائب الدكتور عبد الله العكايلة رئيس كتلة التحالف الوطني للاصلاح النيابية ان كتلة تحالف الاصلاح أولى الناس بمعركة الرئاسة لمجلس النواب مشددا بان الكتلة ستحاول ضبط وقع الحكومة القادمة ورئيسها وستتحرك على جميع صعيد لنثبت اننا صادقون.

  جاء ذلك خلال اول مؤتمر صحفي تعقده الكتلة بعد فوزها في انتخابات مجلس النواب الثامن عشر والذي عُقد صباح اليوم في مقر مقر حزب جبهة العمل الاسلامي بمشاركة امين عام الحزب محمد الزيود وزكي بني ارشيد رئيس الهيئة العليا للانتخابات في الحزب .

  واضاف ” نريد ان نجسد ان الشعب مصدر السلطات ” لافتا الى ان فكرة التحالف غير مسبوقة سواء في الاقليم او الديمقراطيات العريقة حيث تعددت في التحالف السياسات والافكار وهو ليس عابرا بل استراتيجيا وقادر على تحقيق الاصلاح.

  وقال “اذا قدر لنا تشكيل حكومة سنضع تفاصيل برامج هذه الحكومة ونحولها الى مواقف اتخاذ القرار وسنثبت مصداقيتنا “.

  واضاف ” سنتحرك مع زملائنا النواب بغض النظر عن أي منهم ونقول لهم نحن جئنا نمد أيدينا لكل تعاون وكل يد صادقة تريد بناء الاردن ونحن على أتم الاستعداد لتوسيع القاعدة الى اكبر رقم نستطيع الوصول اليه مؤكدا الى ان التحالف لم يهدف الى استقطاب الناخبين بل هو توجه استراتيجي .

  وقال ” ان فكرة التحالف جاءت لبرنامج واعد تمخضت وولدت في إطار مسبق في تحالف لم يتشكل ككثبان رملية بل جاء نتيجة وولادة طبيعية لبرنامج سابق. “

  كذالك اشار الى ان التحالف ليس تحالفا مرحليا بل استراتيجيا وسيكون هناك مجال واسع لكل من يأتي ويقدم مبادرة فيها تعاون وقواسم مشتركة ونرى اننا الكتلة المؤهلة من الان التي تستطيع ان تتقدم نحو معالم سياسية واضحة.

  ولفت الدكتور العكايلة الى ان حزب العمل الاسلامي لا يستطيع حمل الهم الاردني وحده لهذا جاء التحالف. وقال ” تمنينا ان كان معنا عدد من اخواننا المسيحيين لكن كانت هناك ارادة خارجة عن ارادتنا بعد ان حاولوا ضرب اسفين بين الاسلام ومكونات المجتمع “. مشددا ان الاسلام للجميع خيره للمسيحي والعلماني.

  وقال ” سنواصل المحاولة للتواصل مع كل فئات المجتمع ولن نتوقف في محاولاتنا ولن نحبط ولن نيأس ” كما ستتحرك عربيا واقليميا ونحاول الاتصال مع مراكز القوى العالمية لتخفيف معاناة امتنا والتوصل الى حلول لمأساة الشعوب التي لا ذنب لها الا انها طالبت بحريتها الدستورية.