“العليا لمهرجان جرش” تعلن عن برنامج الدورة 31

2016 04 02
2016 04 02

imagesصراحة نيوز – أقرت اللجنة العليا لمهرجان جرش للثقافة والفنون، برنامج المهرجان للعام الحالي الذي تنطلق فعاليات دورته الحادية والثلاثين في 21 تموز المقبل وتستمر لغاية 30 من الشهر نفسه في مدينة جرش الأثرية، وفي مدينة عمان خلال الفترة من الاول من آب ولغاية الرابع منه.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته اللجنة العليا للمهرجان في المركز الثقافي الملكي برئاسة رئيس اللجنة العليا عقل بلتاجي، وبحضور كل من وزيري السياحة والآثار نايف الفايز، والدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني والدكتور شبيب عماري وأمين عام وزارة المالية الدكتور عز الدين كناكرية، ومدير التوجيه المعنوي العميد عبدالله الحنيطي، ورئيس بلدية جرش الدكتور علي قوقزة، والدكتور أحمد الحوامدة ممثل المجتمع المحلي، ونقيب الفنانين الأردنيين ساري الأسعد، ورئيس رابطة الكتاب الاردنيين الدكتور زياد ابولبن، والذين أشادوا بدعم ورعاية جلالة الملك عبدالله الثاني للمهرجان بشكل خاص والثقافة والمثقفين الاردنيين بشكل عام.

واكدوا خلال الاجتماع حرص واهتمام الحكومة على إنجاح المهرجان، ودعمها للجنة العليا وإدارة المهرجان لتمكينهم من عقده وتنفيذ برامجه وأنشطته بأفضل صورة ممكنة، وناقشوا فلسفة إقامة مهرجان جرش وأهمية استمرار انعقاده، واستعراض وتقييم دورة المهرجان للعام الماضي، وناقشوا البرنامج العام لدورة العام الحالي.

وأكد بلتاجي أهمية استمرار المهرجان الذي يعقد في ظروف استثنائية تمر بها المنطقة، مشيرا الى أن انعقاده دليل وعنوان بارز على المكانة الكبيرة التي يحظى بها الأردن كنموذج للأمن والاستقرار وحاضنة للثقافة والأبداع، ويعود ذلك لأهمية التعاون والشراكة بين المهرجان ومختلف مؤسسات الدولة وفي مقدمتها الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة ومحافظة جرش وبلديتها، والمجتمع المحلي.

وركز على البعد السياحي للمهرجان وانعكاسه على الحركة السياحية في الأردن كنافذة سياحية، مؤكدا حرص اللجنة العليا على دعم المجتمع المحلي وتمكينه من القيام بدوره، بالتوازي مع حرص ووعي وثقافة أبناء جرش لإنجاحه، ودور بلدية جرش والغرفة التجارية والجمعيات والهيئات الثقافية.

وأشار الى دور الحكومة في توفير 900 ألف دينار ضمن الموازنة العامة للدولة لعام الجاري للمساعدة في تمويل المهرجان، بالإضافة الى مصادر تمويلية أخرى من القطاع الخاص، مبينا أن دورة المهرجان لهذا العام تحمل عنوانا بارزاً وهو الاحتفال بمئوية الثورة العربية الكبرى.

وأشار وزير السياحة والآثار الى ان المهرجان يحمل رسالة مهمة على مختلف الأصعدة، السياسية والاجتماعية والثقافية، فيما اكد الفايز دور المهرجان من الناحية السياحية كعنوان ونافذة لتسويق المنتج السياحي الأردني، مبيناً أهمية الإعلان عن برنامج المهرجان مبكراً.

واكد الفايز أهمية دور هيئة تنشيط السياحة في دعم المهرجان وفق الدعم المالي المباشر وكذلك برامج تسويق السياحة الأردنية التي تنفذها الهيئة، مشيراً إلى أن الهيئة وخلال الأسبوعين القادمين ستبدأ في تنفيذ حملة تسويقية كبيرة في السوق الخليجي.

وأكد وزير دولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة أن نجاح مهرجان جرش في دورته للعام الماضي كان نجاحاً حقيقياً لإدارته ولجانه ولمختلف مؤسسات الدولة وتعبير حقيقي في التفوق في الأداء والمهمة.

ودعا الدكتور المومني الى “الاستمرار في مهرجان جرش للثقافة والفنون وفق هذه الوتيرة من النجاح لأن للمهرجان رسائل ومدلولات كبيرة ومهمة لعل أبرزها الرسالة السياسية”، لافتا الى ان نجاحه يقدم رسائل مميزة للداخل والخارج “بأننا بلد أمن مستقر تعمل مؤسساته بكل ثقة”، ومدللا على ذلك بالمشاركات الدولية والفرق الأجنبية في المهرجان.

واكد أمين عام وزارة المالية الدكتور عز الدين كناكرية ضرورة تنويع برامج المهرجان المختلفة ومعرفة احتياجات الناس حول مضامين ومفردات البرنامج.

وقال العميد الحنيطي “اننا في الاردن نعتز بقيادتنا الهاشمية التي هي صمام امن واستقرار مملكتنا الاردنية الهاشمية الحبيبة”، مركزا على أهمية التعاون والشراكة بين إدارة المهرجان ومختلف المؤسسات الأمنية ودعم وتعاون القوات المسلحة الأردنية مع المهرجان.

وشدد العميد الحنيطي على استعداد القوات المسلحة الاردنية في رفد ادارة المهرجان بالكفاءات البشرية لدعم المهرجان ورسالته الانسانية والحضارية التي تعكس ثقافة وحضارة الاردن بشكل اوسع.

وعرض رئيس بلدية جرش لدور البلدية والمهام الملقاة على عاتقها في خدمة مهرجان جرش، مؤكدا ضرورة توسيع مشاركة المجتمع المحلي وكافة المؤسسات الثقافية والمؤسسات المعنية في جرش.

وأشار ممثل المجتمع المحلي الدكتور أحمد الحوامدة إلى أن هناك مشاركة حقيقية بين المجتمع المحلي ومهرجان جرش للثقافة والفنون، وهذا الدور يتعاظم سنوياً، مبينا أن أبناء محافظة جرش حريصون كل الحرص على نجاح المهرجان ويؤمنون بأن رسالة عمان انطلقت من العاصمة، ومن جرش تنطلق رسالة حضارية وثقافية إلى العالم عنوانها (مهرجان جرش للثقافة والفنون).

واكد نقيب الفنانين أهمية التميز في برامج المهرجان، مشيرا إلى أهمية دعوة وسائل إعلام عربية لتغطية فعاليات وبرامج المهرجان، والتنسيق بين النقابة وإدارة المهرجان.

وبين الدكتور أبولبن أهمية المهرجان على الصعيد الثقافي وأن العديد من كبار الكتاب والمثقفين العرب يتطلعون للمشاركة في المهرجان نظراً لنجاحه على الصعيد العالمي، مشيرا الى ان النقابة تعد لتنظيم برنامج ثقافي أردني بالتعاون مع إدارة مهرجان جرش.

واستعرض المدير التنفيذي للمهرجان محمد ابو سماقة لملامح برنامج المهرجان، حيث سيكون حفل الافتتاح بمشاركة واسعة من الفنانين الأردنيين والموسيقيين في المسرح الشمالي، وستكون أمانة عمان الكبرى الشريك والداعم للحفل.

أما البرنامج الثقافي فيشمل عقد ندوة فكرية دولية حول مئوية الثورة العربية الكبرى وفق محاور تتعلق بمقدمات الثورة، والمشروع النهضوي العربي والثورة، والأردنيون والثورة، والعقبات والتحديات التي واجهت الثورة،وستعقد بالتعاون بين إدارة المهرجان والجامعة الأردنية وبمشاركة مفكرين عرب وأردنيين على مدار يومين في المركز الثقافي الملكي والجامعة الأردنية يتخللها إقامة معرض للمنشورات المتعلقة بالثورة.

اما برنامج الأمسيات الشعرية في مدينتي جرش وعمان فستقام بالتعاون مع رابطة الكتاب وأمانة عمان بمشاركة 30 شاعرا اردنيين و 7 عرب، وبواقع خمس أمسيات شعرية على مسرح أرتيمس، وخمس اخرى على مسرح الاوديوم في عمان، كما سيتم عقد ثلاث أمسيات شعرية وندوة فكرية بالتعاون مع اتحاد الكتاب والأدباء في مبنى الاتحاد.

ويتضمن برنامج العروض الفنية والموسيقية الأردنية، العروض الفنية والموسيقية المشاركة من نقابة الفنانين بمشاركة 10 فرق شعبية وفلكلورية وعروض موسيقية فنية مختلفة في الساحة الرئيسية للفرق والمطربين والمطربات الأردنيين، وعروض موسيقية وفلكلورية من فلسطين، الى جانب فنانين ونجوم عرب لإحياء مجموعة من الحفلات الفنية على المسرح الجنوبي.

وسيكون هناك عروض لفرق عالمية وعربية، وكذلك برنامج للحرف اليدوية منها معرض الحرف والصناعات التقليدية بمشاركة واسعة من حرفيي محافظة جرش مع فتح المجال لأي حرف أخرى من محافظات المملكة،ومعرض منتجات أعمال الحرف والمطرزات لنزلاء دور الأيتام التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية، ومعرض لمراكز الاصلاح والتأهيل، ومعرض المنتجات الريفية والصناعات الغذائية التقليدية للأسر والهيئات والجمعيات التعاونية والخيرية المختلفة في محافظة جرش.