العمايرة: معهد فن الفسيفساء والترميم في مادبا يحافظ على الموروث التاريخي والثقافي

2013 07 18
2013 07 18
12 قال مدير معهد فن الفسيفساء والترميم في مدينة مادبا الدكتور احمد العمايرة ان المعهد يعتبر أول معهد متخصص بالتعليم والتدريب والبحث العلمي لهذا الفن في المملكة والشرق الأوسط، بصفته معهدا فنيا لإنتاج وترميم الفسيفساء في مادبا.

واضاف العمايرة في تصريح صحفي اليوم الخميس لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان المعهد يعتبر مركزا رياديا للتعليم والتدريب والأبحاث ونشر المعلومات، ويرفد سوق العمل بمخرجات تربوية متميزة بمهاراتها التقنية والكفاءات المهنية المتقدمة في مجال الترميم والصيانة وإنتاج الفسيفساء. واشار الى ان المعهد يساهم في المحافظة على الموروث التاريخي الثقافي في المملكة من خلال الارتباط مع مؤسسات عالمية والتدريب على أيدي خبراء دوليين ومحليين، ويمثل فرصة لتبادل الثقافات العالمية والمساهمة في الترويج لآثار الأردن وحضارته، كما يساهم في بناء شخصية ديناميكية وفاعلة في المجتمع وتأمين مستقبل مهني متميز ومتطور لخريجيه. وبين ان من وظائف المعهد رفع كفاءة وقدرات الفنيين العاملين في مجال المحافظة على الموروث الثقافي، بعد ان حصل على الاعتماد العام والخاص من جامعة البلقاء التطبيقية، ومجلس التعليم العالي لتنفيذ برنامج دبلوم فن إنتاج وترميم الفسيفساء. واوضح ان للفسيفساء التي تميزت بها محافظة مأدبا اهمية تعكس دورها الحضاري انطلاقا من البعدين التاريخي والجغرافي، إضافة إلى ما تحمله من معطيات اهلتها لتكون مركزا سياحيا مهما على مستوى المنطقة، مشيرا الى الاعمال التاريخية الفسيفسائية في العديد من المواقع مثل موقع جبل نيبو، وكنيسة صياغة غربي مدينة مادبا، إضافة إلى كنيسة الرسل داخل المدينة. وبين انه تم اكتشاف اول خارطة فسيفسائية في كنيسة العذراء بالقرب من المعهد والتي تعود إلى نهاية القرن السادس الميلادي حيث انتشرت رقاع الفسيفساء بكل بقعة فيها لتكون مرجعا للمهتمين والباحثين ومحبي هذا الفن من مختلف البلدان. وقال ان من مهام المعهد القيام بأعمال صيانة وترميم قطع الفسيفساء التي يعثر عليها بالمواقع الاثرية والتي عادة ما تتعرض للتلف نتيجة اعمال التنقيب، حيث يعاد رسمها وصيانتها واعادتها الى حالتها الاصلية من جديد. واضاف ان طلبة هذا المعهد حققوا نتائج مذهلة في امتحان الشامل لهذا العام ما يمكنهم من التجسير والالتحاق بالجامعات الاردنية في تخصص الاثار والسياحة والجرافيك، ويؤسس لإنشاء برنامج جديد لمنح الطالب درجة البكالوريوس في هذه التخصصات. وبين ان المعهد سيكون جاهزا لاستقبال الطلبة من اي مكان ومن المنتفعين بالمكرمات العسكرية ضمن انظمة ومعايير القبول التي تطبقها جامعة البلقاء التطبيقية كإحدى الجامعات الرسمية. ولفت العمايرة الى ان المعهد سيتسلم قريبا مبناه الجديد تمهيدا لاستقباله طلبة البكالوريوس مستقبلا حيث تمت زيادة طاقته الاستيعابية، مبينا ان المبنى الجديد يقع بجوار المعهد الحالي ويشتمل على مقر العمادة وغرف صفية مجهزة ومسرح ومختبر كمبيوتر ومكتبة. يشار الى ان المعهد يشرف عليه اساتذة متخصصون وخبراء لتدريب الطلبة في جميع التخصصات وهناك عدد من الطلبة شاركوا بدورات تدريبية واستطلاعية في ايطاليا.