العمايرة يتوقع اطلاق سراح مبارك
وفاء الخليجيين سينقذ الرئيس السابق للمصريين

2013 04 15
2013 04 15

توقع الكاتب في موقع صراحة الاردنية المهندس حمد عيد العمايرة في مقالة كتبها قبل يومين ان يتم اطلاق سراح الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك . وتاليا نص المقالة

وفاء الخليجيين سينقذ الرئيس السابق للمصريين

المهندس حمد عيد العمايره تعدد وتنوّع المدارس السياسية في الاقطار العربية يحول دون تحقيق آمال وطموحات العروبيين في الوحدة والتوحّد , فمثلا لدى اخوتنا الخليجيين مدرسة يمكن ان تحتذى فلا يبتعدون كثيرا عن رسم  السياسة العالمية دون الالتفات والاهتمام الى صخب الاعلام , باستثناء المطبخ السياسي لدى اخوتنا من دولة قطر فلديهم قناة الجزيرة وتعدّ اداة اعلامية مهمة تبث تقاريرها التي تحدث الحيرة لدى المتلقين وهم بذلك يثبتون لنا مدى عبقرية وذكاء الرجل العربي البدوي. وهناك المدارس المتعددة للاخوة المصريين منذ القائد الراحل جمال عبد الناصريرحمه الله فقد انتهج المناكفة مصحوبا بالضجيج الاعلامي , وتبعة الراحل انور السادات بنظرته للمستقبل , ثم الطيار المقاتل الرئيس السابق المسجون حاليا محمد حسني مبارك الذي انتهج اسلوب ( مصر اولا),, الاخوان المسلمين يقولون لنا انتقدوا وشهّروا كما تشاؤون فضغط الدم لديكم سيتضاعف  ولن نمكّنكم من التقاط الانفاس. الاخوة في فلسطين يعشقون تسليط الاضواء وهم بذلك يعلنون كل ما في جعبتهم , ويصعب علينا تعداد الناطقين الاعلاميين لمعظم الفصائل الفلسطينية وخاصة فتح وحماس , بحكم الصراع والمناكفة العميقة والمستمرة. مدارس القادة من البعثيين لا يخلون من التدليس والتلفيق والخيارات لديهم متعددة في التحليل , ومؤسسة الحكم في سوريا تثبت لنا ذلك بوضوح . قلت ان اخوتنا الخليجيين يعملون بصمت دون ضجيج الاعلام , وقد سمعنا عن الخليّة الاخوانية التي ضبطت في دولة الامارات المتحدة والقائد الامني السيد ضاحي الخلفان اعلن عنها , وشن هجوما عنيفا على الاخوان المسلمين في مصر , مما احرج القطريين الداعم القوي لمؤسسة الحكم في مصر . اعادة محاكمة الرئيس السابق مبارك وتنحي القاضي المنوط به اعادة الحكم السابق , وضعف حضور المحامين للحق المدني اثناء الجلسة الاولى للاعادة , وظهور المتهمين في قفص الاتهام بصحة جيدة وعلامات السرور واضحة على وجوههم, والاموال التي تدفقت لاهالي الشهداء من خلال محامي المتهمين لاسقاط وسحب قضاياهم, اتضح  وبان جليا من العدد القليل بالقرب من محيط المحكمة, الزيارة الخاطفة للنائب العام المصري لدولة قطر . اليست هذه مؤشرات تنبئ بتبني صفقة تطبخ على نار هادئة  لاعادة العلاقة الحميمية إبان حكم الرئيس مبارك والتي فقدت بفجاجة اسلوب الاخوان. ولنا ان نتساءل هل سيتم تبرئة الرئيس السابق مبارك والاقامة بجوار الطيار احمد شفيق بدولة الامارات مقابل اخلاء سبيل الخلية الاخوانية ؟ والتي من شأنها ان تعيد ارضية مستقرة لاعادة الثقة بيت دول التعاون العربي الخليجي ومصر. نتمنى ذلك.. اخيرا اقول بملء الفيه انني اتشرف وافتخر بانتمائي للمدرسة الاردنية العقلانية والحكيمة والتي تحقق مراد الله سبحانه وتعالى حيث يقول         ( ويؤثرون على انفسهم ولو كان بهم خصاصة) صدق الله العظيم.