العواملة : ما يجري داخل الحركة الاسلامية يخصها وحدها

2015 02 18
2015 02 18

31صراحة نيوز – قال نائب المنسق العام للمبادرة الأردنية للبناء “زمزم” المهندس كمال العواملة، ان المبادرة منطلقة بثقة نحو بلورة مشروع وطني بمنهجية تشاركية ووفاقية مع كافة الفعاليات الوطنية تضمن من خلاله تحقيق ما ترنو إليه المبادرة بالوصول إلى “مجتمع متمكن متراحم ودولة قوية راشدة”.

وحول علاقة زمزم بالخلاف الذي تشهده اروقة جماعة الاخوان المسلمين أوضح العواملة في تصريح اليوم الاربعاء، أن ما يجري داخل الحركة الإسلامية من خلافات وتجاذبات وخصوصاً في ما يتعلق بقرارت الفصل الأخيرة بحق بعض أعضائها المنخرطين في “زمزم”، هو شأن يخص الحركة الإسلامية وحدها، تعالج ويتم الحوار فيها داخل البيت الاخواني فقط. واضاف: كلنا ثقة بأن الحركة الإسلامية قادرة على معالجة الأزمة، وأنهم جميعا وبحكمتهم، قادرون على رأب الصدع من أجل مواصلة العطاء والبناء وخدمة الأردن، منطلقين من منجزاتهم وارثهم التاريخي الذي لا ينكره أحد، فهم جزء أصيل في النسيج الاجتماعي والسياسي الأردني.

وأكد أن الخلاف الذي يجري داخل الحركة الإسلامية لن يؤثر على أداء المبادرة وانطلاقتها، وهي ماضية في طريقها نحو تحقيق غاياتها المعلنة بهمة أبناء الوطن المخلصين، ولن تكون في يوم من الأيام مناكفة لأي جهة أو مؤسسة وطنية، فكلنا جميعا نعمل ونجتهد ونتنافس ونتعاون من أجل الوطن وخدمة شعبنا الأردني الوفي.

وقال ان القيادات الثلاث: الدكتور رحيّل الغرايبة والدكتور جميل الدهيسات والدكتور نبيل الكوفحي، هم شخصيات وقامات وطنية لها عمقها السياسي والاجتماعي والدعوي، ولها بصمات واضحة في صفحات المنجز الحضاري الوطني، من خلال ما قدموه من جهود فكرية وعملية ودعوية ستبقى معالم مضيئة على طريق الأجيال القادمة من أبناء وطننا العزيز، ولن تؤثر هذه الخلافات على استمرار دورهم الوطني، ولن تحول دون تقدمهم على الساحة الوطنية العامة من خلال منهجهم التوافقي، وطرحهم الإسلامي المعتدل الذي يحظى بقبول مجتمعي عام.