العيد في الطفيلة: فقر وغلاء اسعار

2013 10 15
2013 10 15

المسجد الكبير ارشيفيةالطفيلة – صراحة نيوز – يوسف المرافي أقيمت صلاة وخطبة عيدالأضحى المبارك في جميع مساجد محافظة الطفيلة وشهد مسجد الطفيلة الكبير ازدحاما بالمصلين الذين قدموا اليه من مختلف بلدات وقرى الطفيلة لإقامة الشعائرالدينية.

وألقى مديرالأوقاف في محافظةالطفيلة خطبةالعيد التي سرد فيها قصة تضحية سيدنا إبراهيم عليه السلام بابنه إسماعيل،وكيف أن الله تعالى افتداه بكبشٍ عظيم ،مستعرضا بعد ذلك شروط وأحكام الأضحية ومبينا فضل الأضحية وأجرها العظيم عند الله تعالى داعيا التجار الى عدم المغالاة في اسعار الاضاحي على اخوتهم .

وفي موازاة ذلك طغى الشأن العربي وتداعيات الأزمة السورية على معظم كلمات خطباء المساجد في المحافظة ،معتبرين أن هذة الأزمة هي الأخطر التي تواجه الأردن،كونه مستضيفا للآجئين السوريين وتربطه بالجارة سوريا روابط حدودية واقتصادية واجتماعية وان ما يجري في سوريا له انعكاسات سلبية سياسية واقتصادية واجتماعية . وحرص المصلون بعد اداء الصلاة على تبادل التهاني بالعيد المبارك ومن ثم التوجه لقراءة الفاتحة على القبور ومن ثم القيام بزيارة الارجام والاقرباء والمعارف والاصدقاء . الذي بات منذ سنوات عاجز عن استيعاب الخركة المرورية العادية ما استدعى الى تدخل رجال المرور لتنظيم حركة السير .

واعرب العديد من المواطنين عن تذمرهم من ارتفاع اسعار العديد من حاجات العيد غير المبرر وبخاصة بالنسبة للاضاحي والملابس الى جانب تذمرهم من عدم قيام الحكومة بصرف الرواتب قبل عطلة العيد وهو ما زاد من معاناتهم لتوفير مستلزمات العيد والقيام بواجباتهم وبخاصة تجاه الارحام . وتعتبر محافظة الطفيلة من بين اشد محافظات المملكة معاناة من الفقر وارتفاع معدل البطالة وعدم وجود مشاريع تنموية وساتثمارات للقطاع الخاص حيث يعتمد غالبية السكان على الدخل الشهري الذي يتأتي نظير عملهم في الوظائف الحكومية والجيش ولأجهزة الامنية الأخرى الى جانب العمل في نشاطات زراعية باتت محدودة بسبب سنوات الجفاف المتلاحقة .