الغذاء الاردني يصل 121 دولة

2014 08 26
2014 08 26

41صراحة نيوز – قال مدير المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور هايل عبيدات ان الغذاء الأردني يصل الى 121 دولة حول العالم ما يعزز الثقة العالية بجودة المنتج الغذائي المحلي وسلامته.

واضاف عبيدات خلال افتتاحه، اليوم الثلاثاء، ورشة عمل حول “طرق التصنيع الجيد بهدف زيادة الصادرات من الصناعات الغذائية، الى ان صادرات المملكة من الصناعات الغذائية بلغت خلال العام الماضي حوالي 894 مليون دينار.

واوضح خلال الورشة التي نظمتها المؤسسة بالتعاون مع جمعية مستثمري شرق عمان الصناعية، ان الاردن احتل المرتبة الثالثة عربيا بمجال سلامة الغذاء ما يزيد من ثقة المستهلك بجودة الغذاء الاردني.

ودعا عبيدات قطاع الصناعات البلاستيكية الى المواءمة بين المواد البلاستيكية الملامسة لسطح المواد الغذائية” فود جريت” لضمان صحة المواطن وتعزيز تواجد صناعات الغذاء الاردنية في اسواق التصدير، لافتا الى ان المؤسسة ستعمل مع القطاع الصناعي لوضع متطلبات ذلك والبدء في تطبيقها بداية العام المقبل.

ونوه الى ان المؤسسة حريصة على توفير كل الدعم للصناعة الاردنية من خلال توفير الكثير من الخدمات والبرامج للمساهمة في تطويرها وتعزيز تواجدها بمواصفات فنية عالمية في اسواق التصدير وفتح اسواق جديدة مشيرا الى النجاحات التي حققتها صناعة الدواء التي باتت تحتل مكانة مرموقة عالميا.

واشار عبيدات الى ان الورشة تهدف لزيادة الوعي واعطاء معلومات جديدة حول طرق التصنيع الجيدة ومساهمتها في زيادة الصادرات الغذائية واطلاع القائمين على مصانع الاغذية على البرامج المستحدثة لدى المؤسسة والخاصة بدعم جودة الصناعة ومنها برنامج التاجر الذهبي وعلامة الثقة.

من جهتها اكدت رئيس لجنة التوعية والتوجيه والرقابة على القطاع الصناعي الدكتورة ردينة بطارسة، ان تطوير القطاع الصناعي لناحيتي الامان والجودة يعطي المنتج الغذائي الاردني الافضلية على باقي منتجات الدول الاخرى.

وبينت ان اللجنة حريصة على التواصل مع القطاع الصناعي للوقوف على التحديات او العقبات التي تواجهه والاستماع الى ملاحظاته فيما يخص عملية التفتيش لأخذها بعين الاعتبار .

واشارت بطارسة الى ان مبادرة المؤسسة العامة للغذاء والدواء بمنح ما يسمى علامة الثقة للمنشآت الغذائية تأتي ضمن النهج التشجيعي في غرس قيم التميز والتأكيد على اهمية ذلك من ناحية رفع مستوى ونوعية الصناعة الغذائية المحلية لتضاهي المستوردة.

بدوره، اكد رئيس الجمعية الدكتور اياد ابو حلتم ان الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر على المملكة بالوقت الحالي تتطلب من كل الجهات الرسمية العمل بروح الفريق الواحد مع القطاع الخاص لمعالجة اية عقبات وتحديات للوصول بالاقتصاد الوطني الى بر الامان.

واشاد ابو حلتم بالجهود الكبيرة التي تبذلها مؤسسة الغذاء والدواء لدعم الصناعة الوطنية وتسهيل كل الاجراءات امام الصناعيين وتوفير برامج تدريبية وتثقيفية تمكنهم من تطوير اعمالهم وفق الممارسات الفنية الفضلى.

وتم خلال الورشة التي عقدت بمقر الجمعية وحضرها حشد من الصناعيين العاملين بمنطقة شرق عمان الصناعية، الاتفاق على تشكيل لجنتين الاولى دائمة بين غرفتي صناعة الاردن وعمان والمؤسسة العامة للغذاء والدواء لممارسة التصنيع الجيد والارتقاء بالصناعات الغذائية والدوائية، والاخرى مؤقتة لوضع ضوابط لقطاع التعبئة والتغليف ضمن اطار زمني محدد.