الغرايبة ينتصر للاعتدال ضد بني ارشيد

2013 08 04
2013 08 04

6المتابع لمداخلات القيادي في الحركة الاسلامية الاردنية الدكتور ارحيل الغرايبة يلحظ بوضوح انتصار الدكتور الغرايبة المنسق العام لمبادرة البناء ” زمزم ” انتصاره ووقوفه بشدة لاعتدال الحركة خلافا لمواقف القيادي المتشدد زكي بني ارشيد والمراقب العام للاخوان المسلمين همام سعيد اللذان يدفعان نحو جر الاردن الى الفتنة واثارة القلاقل واذي كان أخره دعمهما للمنادة بجمهورية اردنية واعدام قائد القوات المسلحة المصرية الفريق عبد الفتاح السيسي .

واعتبر غرايبة ان ما وصفها “السرية الحزبية” تشكل غطاء للفساد، وستارا للعجز ،ومانعا من رؤية الحقائق ،وعائقا امام اصلاح الاخطاء ، ومثيرة للريبة !- على حد وصفه – بل زاد ” وتشكل بيئة خصبة لانتشار الاشاعات !وممارسة الكولسة !واغتيال المنافسين!وتشويه الافكار!وتؤدي الى ايجاد عقلية الكهف والانغلاق!!!”.

واضاف غرايبة على صفحته على فيس بوك السبت ” الحزب الذي يعد نفسه لاستلام الحكومة وادارة الدولة، ينبغي اان يكون شفافا مع الجماهير ،وليس لديه ما يخفيه ،او يستحي من كشفه، وليس عنده غسيل يخاف من نشره امام الشمس !!ولا يرتغب افراده من النقد جهرة وخفية”.

وبقراءة افكار ورؤى الغرايبة يتضح عدم الانسجام في المواقف بينه وبين المتشددين في الحركة امثال بني ارشيد وسعيد .

وردا على تأكيد ارحيل الغرايبة على صفحته الفوسبوكية بأننا امام حقيقتين ( الاولى -لايمكن تجاهل الحركة الاسلامية ويستحيل تجاوز دورها في اي عملية سياسية او اصلاحية في العالم العربي والاسلامي،والحقيقة الثانية-لا بد للحركة الاسلامية من ان تقدم على اجراء مراجعة جريئة ؛تتمثل بتطوير خطابها، وتغيير اليات عملها، ومعالجة اخطائها ،والتخلص من عناصر التأزيم وابعادهم عن مواقع القيادة، من اجل امتلاك القدرة على حيازة ثقة مجتمعاتهم بكل مكوناتها) فقد ادرج بني ارشيد على صفحته ما كتبه الغرايبة واتبع ذلك بأن كتب ( في خلاف بيّن وواضح طفى على العلن عبر صفحات “فيس بوك” ردّ القيادي في الحركة الإسلامية زكي بني ارشيد على ما كتبه زميله في الحركة الدكتور غرايبة بطرح تساؤل للقراء ظهر الاحد )