الغزواي : نادي خريجي الجامعات الاميركية اطار منظم لكفاءات اردنية مشهود لها

2015 07 03
2015 07 03

10329319_627882640630834_6748388384318271427_nصراحة نيوز – أكد الدكتور علي الغزاوي وزير البلديات الاسبق رئيس نادي خريجي الجامعات الاميركية أن النادي أخذ على عاتقه خدمة الاردن وأبناءه من الخريجين والراغبين في الدراسة في الولايات المتحدة الاميركية بالاضافة الى أداء دور ثقافي يعكس وجه الاردن الحضاري ويساهم بفاعلية في دعم مسيرة التنمية في كافة المجالات.

وقال الدكتور الغزاوي في تصريحات صحفية أدلى بها عقب موافقة وزارة التنمية الاجتماعية على ترخيص نادي خريجي الجامعات الاميركية في الاردن ومنحه الصفة القانونية أن الحماس منقطع النظير الذي أبداه الخريجون وهم من قيادات الصف الاول في المجتمع الاردني يعكس رغبة ما يزيد على 35 ألف أردني ممن نالوا العلم في جامعات الولايات المتحدة الاميركية ومعاهدها المختلفة وفي مختلف العلوم لخدمة وطنهم وشعبهم وقيادتهم.

وأضاف أن هذه النخبة أرادت أن تنضم إلى كوكبة الاردنيين من الحاصلين على شهادات عليا ومتوسطة في مختلف العلوم ليسهموا في تعزيز اواصر الصداقة ما بين أعضائه من جهة وليشكلوا إطارا منظما لهم يقدموا من خلاله جهودهم المخلصة من أجل رفعة الاردن في كل المجالات نظرا لأن هذه الفئة من الخريجين هم من أصحاب الكفاءات العالية وأثبتوا على مدى عشرات السنين قدرة عالية على خدمة الاردن ونجحوا على صعيد الاعمال والصحة والتعليم.

وأكد على أن أعضاء النادي استطاعوا خلال فترة زمنية وجيزة من صياغة وإعتماد نظام داخلي للنادي يعينهم على تقديم خدمات للطلبة الراغبين في الدراسة في الولايات المتحدة الاميركية ومساعدتهم في تنوير طريقهم وتمكينهم من التغلب على كافة العقبات التي تقف في طريقهم الدراسية في الولايات المتحدة الاميركية.

وقال أنه بالاضافة الى النظام الداخلي فقد وضع المؤسسون خططا وبرامج قابلة للتطبيق من أجل خدمة العملية التعليمية في الاردن وتوفير المنح الدراسية للطلبة الاردنيين في الجامعات الاميركية وفي المقابل توفير منح دراسية لطلبة أميركيين ممن يرغبون في الدراسة في الجامعات الاردنية.

وأضاف أن النادي سيسعى من أجل تمكين أعضائه من إجراء الابحاث العلمية في مختلف المجالات عن طريق الربط مع كبريات الجامعات في الولايات المتحدة الاميركية بالاضافة إلى تعزيز علاقات التعاون ما بين المؤسسات التعليمية الاردنية ونظيراتها في الولايات المتحدة الاميركية.

وأكد على أن النادي سيصمم عددا من الدورات في مجالات مختلفة من أجل عقدها للطلبة الجدد بالاضافة إلى إقامة علاقات تعاون ما بين الخريجين والجامعات التي تخرجوا منها بما يضمن تعلم كل ما هو جديد كل في مجاله وبما يرفد القطاعات الاردنية كافة بأحدث ما يتوصل له العلم في مختلف المجالات وبخاصة في مجالي الطب والتكنولوجيا.

وأشار إلى أن النادي سيسعى وبالتعاون مع وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي إلى تنظيم عملية قبول طلبة الثانوية العامة في الجامعات الاميركية بحسب إحتياجات الاردن من الكفاءات وموائمة مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل.

وأعرب عن شكره لأصحاب فكرة تأسيس هذا النادي الذي كان مطلبا أساسيا لخريجي الجامعات الاميركية حيث اكد على ذلك الحماس الكبير في عملية الانتساب له حيث سجل النادي رقما قياسيا في عدد المسجلين في فترة التأسيس إذ زاد عدد المنتسبين على 2500 عضو وهذا يعد أهم مؤشر على أن النادي سيكون إطارا ناجحا في كافة المقاييس على الصعيدين الاجتماعي والثقافي وسيمثل منارة هامة على مختلف الصعد.