الغموض يكتنف الوضع في تركيا وانباء عن اطلاق نار من طائرات هليكوبتر ودبابات

2016 07 16
2016 07 16

0,,19403708_303,00صراحة نيوز – ما زال الغموض يكتنف الوضع في تركيا ففي الوقت الذي اكد فيه الجيش ببيان رسمي سيطرته على البلاد نقلت وسائل اعلام عن رئيس وزراءتركيا فشل الانقلاب فقد دعا الاتحاد الأوروبي “للتهدئة واحترام المؤسسات الديمقراطية” في تركيا.

واشارت تقارير صحفية الى سماع أصوات إطلاق نار بالمجمع الرئاسي التركي في أنقرة فيما قالت معلومات صحفية غير مؤكدة ان رئيس هيئة الأركان التركي الموالي لأردوغان قُتل

وجاء في معلومات اخرى ان أردوغان دعا في اتصال مباشر مع قناة “سي إن إن” المواطنين للنزول إلى الميادين عقب محاولة الانقلاب.

وقال شهود إنهم سمعوا إطلاق نار في دمشق في ساعة مبكرة من صباح السبت احتفالا بعدما قال الجيش التركي إنه انتزع السلطة من الرئيس طيب أردوغان أحد الخصوم الرئيسيين للرئيس السوري بشار الأسد في المنطقة. وأضاف الشهود أن أناسا نزلوا إلى شوارع العاصمة السورية وفي الجزء الخاضع لسيطرة الحكومة من مدينة حلب بشمال سوريا.

من جهته ندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء الجمعة بـ “تمرد مجموعة صغيرة داخل الجيش”، ودعا مواطنيه الى التصدي ل”محاولة انقلاب” من خلال النزول إلى الشارع. وصرح أردوغان في اتصال هاتفي مع شبكة “سي ان ان تورك” “لا أعتقد أبدا أن منفذي محاولة الانقلاب سينجحون”.

كما شارت معلومات اخرى عن انقطاع بث قناة تي.آر.تي الرسمية التركية.

وفيما قال البيت الأبيض إنه تم اطلاع الرئيس باراك أوباما على الوضع في تركيا عضو حلف شمال الأطلسي وحليفة الولايات المتحدة قالت وكالة الأناضول التركية للأنباء، التي تديرها الدولة في خبر عاجل، إن “الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتوجه إلى مطار أتاتورك الدولي وجماهير غفيرة من المواطنين تتجه إلى هناك”.

وكانت تقارير إعلامية قالت إن الجيش التركى وضع مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول تحت سيطرته إثر انقلاب على الحكومة الحالية في تركيا وأوقف حركة الطائرات فيه.

كما نقلت وسائل الاعلام ان رئيس وزراء تركيا قال على تويتر ان قوات الأمن سترد بالمثل بعد محاولة الانقلاب .

كما نقلت رويترز عن متحدث عسكري تركي ان الحكومة الحالية أضرت بحكم القانون والنظام الديمقراطيوالعلماني

وذكرت وكالة الأناضول التركية للأنباء التي تديرها الدولة، مساء اليوم الجمعة، نقلا عن مصادر أمنية لم تسمها قولها إن ضباطا بالجيش ينتمون لمنظمة فتح الله جولن يقفون وراء الانقلاب الجاري في البلاد.

من جهتها قالت سي.إن.إن تورك: رئيس فرع حزب العدالة والتنمية الحاكم في اسطنبول يقول إن جنودا دخلوا مبنى الحزب وطلبوا منهم المغادرة.

وقالت رئاسة أركان الجيش التركي في بيان مساء اليوم الجمعة، نشرته وسائل إعلام تركية محلية، إن القوات المسلحة التركية تسعى لاستعادة النظام الدستوري، والديمقراطية، وتمكين هيمنة سيادة القانون مرة أخرى بالبلاد، بعد تدهور حالة حقوق الإنسان والحريات والنظام الامني العام للإدارة. وأكد البيان على الالتزام بجميع الاتفاقات الدولية مع كل دول العالم، معربا عن الأمل باستمرار العلاقات جيدة مع الدول.

وافاد مراسل قناة (تي.آر.تي) الرسمية التركية لرويترز إن جنود الجيش دخلوا مباني التلفزيون.

وفي معلومات لاحقة نقلت رويترز عن شهود عيان إن طائرة هليكوبتر عسكرية أطلقت النار في العاصمة التركية أنقرة بينما أفاد آخرون بسماع دوي إطلاق نار في العاصمة بعد إعلان الجيش أنه قام بانقلاب على الحكومة.