الفاخوري: الاردن سيضع جميع خبراته وقدراته لدعم الاخوة في فلسطين

2016 02 15
2016 02 15
الفاخوري: الاردن سيضع جميع خبراته وقدراته لدعم الاخوة في فلسطين صراحة نيوز – اطلع وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب الفاخوري اليوم الاثنين معالي السيد موسى ابو زيد  رئيس ديوان الموظفين الفلسطيني والوفد المرافق على التجربة الاردنية في الانضمام الى مبادرة الحكومات الشفافة، حيث انضم الاردن في العامين 2011 و2012 للمبادرة العالمية في هذا المجال،  حيث كانت الدولة العربية الاولى والوحيدة.

ومبادرة شراكة الحكومات الشفافة هي مبادرة دولية متعددة الأطراف تهدف إلى تأمين الالتزام الجدي من قبل الحكومات المشاركة للترويج للشفافية وتمكين المواطنين ومكافحة الفساد وتسخير التكنولوجيا لتعزيز الحاكمية من خلال تقديم خطة عمل تتضمن التزامات طوعية.

وتدرس دولة فلسطين حاليا امكانية الدخول في هذه المبادرة، حيث تم اطلاعهم على التجربة الاردنية على مر السنوات الماضية ومدى نجاحها في قضية التوجه نحو الحكومات الشفافة والمنفتحة والتي تحسن مجالات الخدمات العامة وادارة الموارد العامة وتتبنى مبادىء الحوكمة الرشيدة، في الادارة العامة.

واكد الفاخوري ان الاردن سيضع جميع خبراته وقدراته لدعم الاخوة في فلسطين، والحكومة الفلسطينية حتى يتمكنوا من الاستفادة من هذه الخبرة الاردنية تمهيدا لانضمامهم الى هذه المبادرة.

واضاف الوزير الفاخوري ان انضمامنا الى المبادرة العالمية للحكومات والشفافة  يمثل اشادة بقدرات الدولة الاردنية على تبنيها للممارسات الفضلى الدولية، في موضوع الشفافية والانفتاح وتحسين الخدمات وتبني الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد وتعزيز النزاهة وكل الامور المتعلقة باطار مبادرة الحكومات الشفافة العالمية، وهذا “مهم للاردن لانه يعزز لاستمرار جهودنا المتكاملة في الاصلاح الشامل السياسي والاقتصادي والاداري وفي كل المجالات ويعزز التجربة الاردنية والتي كانت احد التجارب الناجحة والتي ان شاء الله تستمر في قضية الاصلاح الشامل.

ومن جانبه قال رئيس ديوان الموظفين رئيس الوفد الفلسطيني ان الاجتماعات تتضمن زيارة وزارة التخطيط والتعاون الدولي ووزارة العدل، ووزارة تطوير القطاع العام، للاطلاع على  ما انجز في هذا المجال، والاستفادة منه في عملية التحضير وتقييم مدى انطباق المعايير الاربعة الخاصة في هذه المبادرة العالمية للحكومات المنفتحة على فلسطين، واضاف لقد كانت اللقاءات غنية وثرية في لقاءات اليوم، وكانت مفيدة واعتقد انها ستكون عامل محفز للفلسطينيين للمضي قدما للانضمام لهذه المبادرة العالمية، حيث ان فلسطين حققت العديد من الانجازات في مجموعة من المجالات المرتبطة بعمل الدولة، تؤهلها وتمكنها بأن تكون جزء من الدول المتقدمة والدول التي تستطيع ان تكون مفيدة ومنفتحة وشفافة، اولا على شعبها ومن ثم تكون قادرة على مواكبة المتغيرات الكبيرة التي تحدث في العالم في العديد من المجالات.