الفاخوري يمثل الاردن على رأس وفد في قمة الأمم المتحدة للتنمية

2015 09 19
2015 09 20

1* الفاخوري: الأردن سيعرض اثر التحديات الاقليمية على جهود المملكة

لتحقيق اهداف التنمية المستدامة وما تشكله اعباء الأزمة السورية

من ضغوطات على كافة القطاعات في المملكة صراحة نيوز – يشارك الأردن رسميا ممثلا بوفد رسمي برئاسة وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب الفاخوري، رئيس اللجنة الوطنية العليا للتنمية المستدامة، في قمة الامم المتحدة للتنمية المستدامة 2015 والذي ستعقد في مقر الامم المتحدة في نيويورك خلال الفترة 25-27/9/2015، حيث سيلقي الوزير الفاخوري كلمة الأردن في القمة.

كما سيشارك وزير التخطيط والتعاون الدولي في عدد من الاجتماعات التي ستعقد في نيويورك خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي تشمل بالإضافة الى القمة، اجتماع حول مبادرة كلينتون العالمية الى جانب المشاركة في اجتماعات رفيعة المستوى لمبعوث الأمم المتحدة غوردون براون للتعليم العالي والتي ستركز على التعليم في ظروف الأزمات وآليات التعاون بين القطاعين العام والخاص في هذا الجانب بالإضافة الى اجتماعات مع عدد من الجهات المانحة المتواجدة ومنظمات الامم المتحدة.

وقال الفاخوري خلال اجتماع اللجنة الوطنية العليا للتنمية المستدامة الذي عقد تحضيرا لهذه القمة وبحضور نائب رئيس اللجنة وزير البيئة الدكتور طاهر الشخشير وحضور كافة الأعضاء، لمناقشة وتقديم المقترحات حول الموضوعات الرئيسة التي سيتم تضمنيها في كلمة الاردن الى القمة والتي سيتم خلالها تبني اجندة ما بعد 2015 واهداف التنمية المستدامة.

وأكدت اللجنة على جملة من القضايا ذات الأولوية وعلى رأسها اثر التحديات الاقليمية على جهود المملكة لتحقيق اهداف التنمية المستدامة، ومنها قضية تحمل المملكة اعباء الأزمة السورية وتدفق المواطنين السوريين الى المملكة وما تشكله هذه القضية من ضغوطات على كافة القطاعات وعلى مرافق البنية التحتية وعلى الموارد الطبيعية الشحيحة اصلا، فضلا عن ان الاردن يقوم بهذا الدور اتجاه المتضررين من حالة عدم الاستقرار في المنطقة، اخذاً بالاعتبار دوره المبدئي والانساني من قضايا المنطقة، الامر الذي يستوجب على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته اتجاه هذا الوضع الانساني الخطير بشكل أكبر.

وقال ان الاردن بالرغم من التحديات الاقليمية والعالمية وشح الموارد الطبيعية والمالية وما تأثر به الاقتصاد الاردني من خلال الاحداث المتسارعة في المنطقة وتدفق المواطنين السوريين الى المملكة الا انه واكب كافة متطلبات ومخرجات هذه المؤتمرات الدولية واستطاع ان يضع قضية اللاجئين على رأس اولوياته في كافة المؤتمرات والمنتديات الدولية والتي كان اخرها اعلان وثيقة البحرين خلال استضافة مملكة البحرين للدورة الثانية للمنتدى العربي رفيع المستوى حول التنمية المستدامة، ومؤتمر الامم المتحدة الثالث لتمويل التنمية الذي عقد في العاصمة الاثيوبية (اديس ابابا) مؤخراً.

وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولي، على اهمية الجهود التي بذلت في هذا المجال كونها اتت ضمن اطار الجهود الدولية والاقليمية والوطنية لتنفيذ مقررات مؤتمرات الامم المتحدة بدءاً بمؤتمر الامم المتحد للبيئة والتنمية ( قمة الارض) عام 1992 ومروراً بمؤتمر الامم المتحدة للتنمية المستدامة ( قمة جوهانسبرغ ) عام 2002، واخيراً مؤتمر الامم المتحدة للتنمية المستدامة ( ريو+20 ) عام 2012. هذا المسار العالمي للأمم المتحدة الذي كانت من ابرز مخرجاته بلوغ توافق عالمي حول اهداف التنمية المستدامة وعددها 17 هدفاً، والتي ستكون اساسا لتحقيق التنمية المستدامة بأبعادها الثلاث الاقتصادية والاجتماعية والبيئة، وستشكل نواه لبناء شراكة دولية حقيقية لتحقيق التنمية المستدامة، عبر آليات مبتكرة لتوجيه التمويل الدولي والاقليمي والمحلي ونقل التكنولوجيا وبناء القدرات.

كما بين الوزير الفاخوري اهمية عمل هذه اللجنة في تنسيق الجهود الوطنية لتحقيق التنمية المستدامة على الصعيد الوطني بأسلوب تشاركي وفي التحضير لمشاركة المملكة في المنتديات والاجتماعات الاقليمية والدولية وبناء موقف موحد بالتعاون والتشارك مع كافة الجهات الوطنية ذات الصلة مع كافة القضايا المعروضة على جدول هذه الاجتماعات اضافة الى متابعة تحقيق هذه الاهداف فيما يخص الأردن.

وأشار الفاخوري الى ان وزارة التخطيط والتعاون الدولي قد اخذت بعين الاعتبار اهداف التنمية المستدامة عند صياغة واعداد وثيقة الاردن 2025، مبينا ارتباطات اهداف التنمية المستدامة وتوزيعها ضمن المحاور الرئيسية لوثيقة الاردن 2025. كما اكد الفاخوري على ان الحكومة وضمن اطار العمل الحالي على اعداد البرنامج التنموي التنفيذي 2016– 2018 تقوم بمراعاة انعكاس هذه المؤشرات ضمن القطاعات المختلفة في البرنامج ووضعها كمؤشرات قياس اداء لتحقيقها في نهاية المطاف بما يخدم العملية التنموية ويحقق التزاماتنا الدولية لتحقيق هذه الاهداف.

وحول اهداف التنمية المستدامة وعددها 17 هدفاً فتشمل: الهدف 1 – القضاء على الفقر بجميع أشكاله في كل مكان. الهدف 2 – القضاء على الجوع وتوفير الأمن الغذائي والتغذية المحّسنة وتعزيز الزراعة المستدامة. الهدف 3 – ضمان تمتّع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية في جميع الأعمار. الهدف 4 – ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع. الهدف 5 – تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين كل النساء والفتيات. الهدف 6 – ضمان توافر المياه وخدمات الصرف الصحي للجميع وإدارتها إدارة مستدامة

الهدف 7 – ضمان حصول الجميع بتكلفة ميسورة على خدمات الطاقة الحديثة الموثوقة والمستدامة الهدف 8 – تعزيز النمو الاقتصادي المطرد والشامل للجميع والمستدام، والعمالة الكاملة والمنتجة، وتوفير العمل اللائق للجميع الهدف 9 – إقامة بُنى تحتية قادرة على الصمود، وتحفيز التصنيع الشامل للجميع، وتشجيع الابتكار الهدف 10 – الحد من انعدام المساواة داخل البلدان وفيما بينها الهدف 11 – جعْل المدن والمستوطنات البشرية شاملة للجميع وآمنة وقادرة على الصمود ومستدامة الهدف 12- ضمان وجود أنماط استهلاك وإنتاج مستدامة

الهدف 13 – اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لتغيّر المناخ وآثاره. الهدف 14 – حفظ المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها على نحو مستدام. الهدف 15- حماية النظم الإيكولوجية البرّية، وإدارة الغابات على نحو مستدام، ومكافحة التصحر، ووقف تدهور الأراضي، ووقف فقدان التنوع البيولوجي. الهدف 16- التشجيع على إقامة مجتمعات مسالمة لا يُهمّش فيها أحد، وإتاحة إمكانية وصول الجميع إلى العدالة، وبناء مؤسسات فعالة وخاضعة للمساءلة وشاملة للجميع. الهدف 17 – تعزيز وسائل التنفيذ وتنشيط الشراكة العالمية من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

05 06 07 03 01