الفاعوري : مؤتمر دولي لـلمنتدى العالمي للوسطية السبت المقبل

2016 04 02
2016 04 02

تنزيل (3)

صراحة نيوز – أعلن الأمين العام للمنتدى العالمي للوسطية المهندس مروان الفاعوري، عن انطلاق المؤتمر الدولي الذي يعقده المنتدى تحت عنوان “بين نهج الإعمار ونهج الدمار”؛ لتسليط الضوء على معالم الاسلام الوسطي وابعاد الصفات التي قد تلتصق بالإسلام كالاسلاموفوبيا والارهاب.

وكشف الفاعوري في مؤتمر صحفي اليوم السبت، ان المؤتمر سيتبنى اعلانا اسلاميا يوقع عليه كل علماء الامة العربية والاسلامية، يحدد تعريفا جديدا للإرهاب، مؤكدا انه ليس صحيحا ان الإرهاب مرتبط بالمسلمين فحسب.

وأكد الفاعوري أن أعلان المؤتمر سيكون بحجم رسالة عمان التي تبنتها الدولة الاردنية عام 2004، كما سيصار لبلورة فكرة مجلس حكماء من العالم الإسلامي لمجابهة التيارات العنفية التي تريد اختطاف الإسلام.

ودافع الامين العام لمنتدى الوسطية العالمي، مقره في عمان، عن المناهج الأردنية الدراسية، مؤكدا ” مناهجنا ليست مولدة للإرهاب ولا ينشأ بمجبها فكر داعشي”.

وتابع مهاجما التيار العملاني والمدني” ما يجري من هجمة على مناهجنا هي هجمة من التيار العلماني الإقصائي المتصهين الإقصائي، في بلد يحكمه الهاشميون الذين نذروا انفسهم كخدم للدين الإسلامي”.

ومنتدى الوسطية العالمي، مؤسسة اسلامية تضم في عضويتها شخصيات من جميع المذاهب السنة والشيعة والزيدية والأباظية والصوفية والسلفية وغيرها، بحسب الفاعوري.

وأوضح ان من أبرز الشخصيات التي ستشارك في المؤتمر، مدني مزراق وهو قائد جيش الغنقاذ الإسلامي في الجزائر، ليتحدث عن مراجعاته الفكرية، والتعريف بالقاعدة في شمال افريقيا وداعش.

وأوضح الفاعوري انه تم الحصول على موافقة لدخول مزراق للأردن بالرغم من التشديدات التي تمارس عليه دوليا في محاصرة حركة سفره.

ويهدف الى تسليط الضوء على التحديات وآفات العصر التي تواجه العالم العربي والاسلامي من تطرف وارهاب ومذهبية وطائفية وفتن، والتركيز على دور العلماء في ايجاد الحلول لهذه الآفات الخطيرة التي اصبحت تهدد الامن والسلم والاستقرار للأوطان والانسان معا.

وبين ان محاور المؤتمر تتمثل بالتركيز على دور العلماء والمفكرين في هذه المرحلة في ترسيخ نهج الاعتدال وكذلك دورهم في تعزيز منظومة القيم وثقافة السلام والمصالحات الوطنية وإبراز التحديات التي تواجه الأمة مثل العنف الطائفي وخطاب الكراهية والتوظيف المقيت للطائفية وإبراز مخاطر ذلك على الحياة البشرية.

ويشارك في المؤترم بحسب الفاعوري منظمات وهيئات اسلامية عربية ودولية، بالاضافة لحركات سلفية وصوفية وشيعية، من اسيا وافريقيا. يشار إلى ان المؤتمر سيستمر يومين في الفترة من 9-10 نيسان الحالي، وهدفه توعوي دعوي لإيصال مخرجاته الى كافة المسؤولين وأصحاب القرار في العالم العربي والإسلامي.